لجنة جزائرية موريتانية تعاين النقطة الحدودية بين البلدين لدراسة فتح المعبر

قامت اليوم الأربعاء 20 سبتمبر 2017 اللجنة التقنية المشتركة الجزائرية ـ الموريتانية بمعاينة النقطة  75  وهي نقطة التقاء الحدود بين الجمهورية الإسلامية الموريتانية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية .

ويتوقع أن يبدأ العمل في وضع الحجر الأساس للمعبر بعد معاينة اللجنة المشتركة التي تضم ممثلين عن وزارتي الداخلية في البلدين إضافة إلى ممثلين عن قطاعات أمنية.

وأكد المدير العام للإدارة الإقليمية بوزارة الداخلية الموريتانية حماده ولد أميمو في تصريحات صحفية أن “تواجد هذه اللجنة المكونة من خبراء في المجال بالمنطقة ، يشكل محطة هامة للوقوف على متطلبات فتح هذا المعبر بخصوص الجانب التقني”.  

و أضاف ولد أميمو أن “هذا المعبر الحدودي يشكل نقلة نوعية هامة على مستويات متعددة و خاصة ما يتعلق بانسيابية حركة الأشخاص والممتلكات وتدعيم التبادل الإقتصادي و التجاري والثقافي والتنسيق الأمني بما يسمح بضبط و تأمين الحدود المشتركة و مكافحة الهجرة غير الشرعية و الجريمة العابرة للحدود”. 

ومن المتوقع  أن يبدأ العمل في بناء الطريق الذي سيربط البلدين انطلاقا من تنيدوف بالجزائر باتجاه مدينة شوم الموريتانية مرورا بمدن بئر أم اكرين والزويرات.

وكانت الجزائر وموريتانيا قد أعلنتا عن إنشاء هذا المعبر خلال الدورة الثامنة عشرة للجنة العليا المشتركة الجزائرية ـ الموريتانية المنعقدة بالجزائر في 20 سبتمبر 2016.

Go to W3Schools!