نيكي هيلي:ترامب ليس راض عن الإتفاق النووي الإيراني

نيكي هايلي السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة

قالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب غير راض عن الاتفاق النووي مع إيران، لكن كلمته أمام الجمعية العامة الثلاثاء لا تعني أن الولايات المتحدة ستتخلى عن الصفقة.

وأضافت المندوبة الأميركية في تصريحات لشبكة CBS News أن كلمة الرئيس ترامب “ليست إشارة واضحة على أنه يعتزم الانسحاب من الاتفاق” الذي توصلت إليه مجموعة الدول الست مع طهران في 2015، وتابعت أن “الأمر الواضح هو أن الرئيس غير راض عن الاتفاق”.

وتابعت أنه في حال عدم مصادقة ترامب في تشرين الأول/أكتوبر على أن إيران تمتثل بما جاء في الاتفاق، فإن الكونغرس سيكون عليه اتخاذ قرار في غضون 60 يوما حول إعادة فرض العقوبات على طهران والتي ألغيت بموجب الاتفاق النووي.

وفي خطاب الثلاثاء، وصف ترامب الاتفاق النووي بأنه “أسوأ اتفاق دخلت فيه أميركا” وأنه مصدر إحراج لواشنطن.

وبموجب القانون، يجب أن يصادق الرئيس الأميركي على الاتفاق بشكل دوري. وقد صادق ترامب مرتين منذ تنصيبه رئيسا على التزام إيران بالاتفاق، كان آخرهما في تموز/ يوليو الماضي.

كوريا الشمالية

قالت هايلي إن ترامب لا يريد حربا مع كوريا الشمالية، مشددة على أن بلادها لن تيأس من الجهود الدبلوماسية.

وهدد الرئيس الأميركي الثلاثاء بأن يكون مصير كوريا الشمالية الدمار الكامل إن استهدفت الولايات المتحدة أو حلفاءها.

وأضافت: “لا أحد يريد الحرب، الرئيس لا يريد الحرب، لقد حاولنا معالجة هذا الأمر من خلال الحوار ومن خلال فرض العقوبات، لقد جرّبنا كل الإجراءات الدبلوماسية التي بوسعنا، ولن نتوقف في هذا الإطار”.

Go to W3Schools!