أثناء استقبالها لوفد برلماني موريتاني، نجاح العطار: سورية لن تنسى من وقف إلى جانبها

 

 

أكدت الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية أن العدوان على سورية هو استهداف للأمة العربية كلها مشيرة إلى أن سورية أول من رفع راية العروبة وتبنى قضاياها ومصالحها وعمل على تكريس التضامن العربي.

وبينت الدكتورة العطار خلال لقائها اليوم وفدا برلمانيا موريتانيا أن الجيش العربي السوري يحقق انتصارات كبرى على الإرهاب في سورية وأن الشهداء الذين عمدوا بدمائهم تراب الوطن دافعوا عن الكرامة والحق العربي لافتة إلى أن سورية اليوم تكتب تاريخا جديدا ولن تنسى من وقف إلى جانبها وتعاون معها وخاصة من الأشقاء العرب.

وأوضحت الدكتورة العطار أن الحرب الإعلامية الشرسة التي سخر لها الكثير من الإمكانات والدعم المالي الكبير حاولت تشويه حقيقة ما يجري من أحداث في سورية وإضعاف الروح المعنوية وبث الفرقة بين أبناء المجتمع الواحد.

بدوره أكد محمد ولد فال رئيس الوفد الموريتاني وقوف شعب وحكومة موريتانيا إلى جانب سورية شعبا وجيشا وقيادة لافتا إلى أن انتصار سورية على الإرهاب هو انتصار لكل أحرار العالم.

وبين ولد فال أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لم تتأثر خلال سنوات الأزمة رغم الضغوط التي مورست من قبل العديد من الدول العربية والغربية على موريتانيا مشيرا إلى حملات التحريض ضد سورية التي كانت وطنا للعرب جميعا.

ورأى ولد فال أن استهداف سورية جاء نتيجة المكانة التي وصلت لها في التنمية الاقتصادية والاكتفاء الذاتي وبسبب مواقفها من القضيةالفلسطينية ووقوفها ضد الاحتلال الإسرائيلي والهيمنة الغربية مؤكدا أن سورية صمدت في وجه المؤامرة بفضل إيمانها بعدالة القضايا التي تدافع عنها.

سوسان لوفد برلماني موريتاني: ما تتعرض له سورية مؤامرة خبيثة

وخلال لقائه أعضاء الوفد أكد معاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان أن ما تتعرض له سورية والدول العربية هو وليد مؤامرة خبيثة من قوى الهيمنة والاستعمار القديم للسيطرة على المنطقة ومقدراتها وتمكين إسرائيل من التحكم بمصير دول المنطقة وشعوبها.

وقال الدكتور سوسان إن هذا الأمر يفرض على كل القوى الحية في الأمة العربية التكاتف والنهوض بالواقع العربي للدفاع عن هوية الأمة العربية ووجودها حاضرا ومستقبلا والتصدي لأدوات الاستعمار وعملائه الذين يسخرون ثروات الأمة لخدمة مخططات أعدائها .

وقدم الدكتور سوسان للوفد الضيف عرضاً حول آخر مستجدات الأوضاع في سورية، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تتزامن مع الانتصارات المتتالية التي يسطرها الجيش العربي السوري ضد قوى الإرهاب التكفيري الحاقد ومجددا التأكيد على تصميم الشعب السوري وقواته المسلحة الباسلة على مطاردة فلول الإرهابيين حتى تطهير سورية بشكل كامل من رجس الإرهاب.

من جانبهم عبر أعضاء الوفد الموريتاني عن اعتزازهم بالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري وصمود الشعب السوري الذي وأد المؤامرة التي تستهدف الامة بأسرها مجددين الدعم اللامحدود لسورية والتضامن الكامل معها باعتبار انها تمثل كما كانت على الدوام قلب العروبة النابض وحصنها المنيع.

Go to W3Schools!