المعارضة السورية: أميركا تخلي قاعدة جنوبي البلاد


أرشيفية لقوات أميركية في سوريا

قالت مصادر في المعارضة السورية، الثلاثاء، إن قوات أميركية ومقاتلين متحالفين معها أخلوا قاعدة عسكرية أقاموها في يونيو في الصحراء السورية قرب الحدود مع العراق، ونقلوا موقعهم إلى قاعدتهم الرئيسية في التنف.

وقالت المصادر إن هذه الخطوة تأتي بعد اتفاق بين واشنطن وموسكو لترك قاعدة الزكف القريبة من التنف.

واكتسب الرئيس السوري بشار الأسد زخما في الحرب المستمرة منذ سنوات، لكن جماعات معارضة لا تزال تسيطر على مناطق كبيرة مزدحمة بالسكان في شمال غربي وجنوب غربي البلاد، بجانب جيوب في مناطق أخرى.

وأنشأت الولايات المتحدة قاعدة الزكف لمنع الجيش السوري وحلفائه، من التقدم من المنطقة الواقعة شمالي التنف تجاه الحدود العراقية، بعدما تمكنوا من عزل مقاتلين تدعمهم واشنطن وحصارهم.

وقال مصدر ينتمي لفصيل “مغاوير الثورة” المعارض المدعوم من واشنطن: “تركنا القاعدة بعدما توصل حلفاؤنا لاتفاق مع روسيا للانسحاب إلى التنف. نقلنا جميع العتاد ودمرنا بعض التحصينات العسكرية حتى لا تكون صالحة للاستخدام”.

وأدار فصيل “مغاوير الثورة” القاعدة والدوريات العسكرية حول التنف.

وأقيمت قاعدة الزكف في وقت كان التوتر فيه شديدا، عندما هاجم تحالف تقوده الولايات المتحدة مقاتلين تدعمهم إيران عدة مرات لإيقاف تقدمهم صوب التنف، القريبة من حدود سوريا مع العراق، ليضمن سلامة قواته.

Go to W3Schools!