شباط يعود من جديد للحديث عن موريتانيا وحدودها (فيديو)

الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط

الحرية نت: لم تنطفي نار أحاديثه السابقة حتى عاد حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال للحديث عن الحدود المغربية الموريتانية، وهو الموضوع الذي تسبب، في ردود أفعال مستنكرة من قبل الحزب الحاكم الموريتاني، بعث إثرها الملك محمد السادس رئيس الحكومة عبد الإله بنيكران آنذاك لموريتانيا.

وقال شباط في ندوة صحفية اليوم الثلاثاء إن كل ما أثير حول موريتانيا، “استهداف”، قائلا  “كنت أتحث عن مرحلة الإنفصال في 1959 وتأثيره على الوحدة الترابية، وأضاف مخاطبا القاعة “من فيكم لا يعرف الحدود المغربية تاريخيا”.

وأضاف المتحدث أن الحديث عن المغرب دون ترسيم حدوده التاريخية “خطأ قد نعاقب عليه”، مشددا أن العلاقة المغربية الموريتانية كانت مفتوحة عن طريق حزب واحد هو حزب الاستقلال، وذلك عن طريق زيارتين رسميتين.

وأوضح شباط “تم استقبالي من طرف رئيس الدولة وكان المشكل آنذاك يتعلق بدولة مالي اجتمع إثره وزراء الخارجية، واستقبلت قبل وصول الوفود الرسمية وتناقشنا كثيرا”.

وكشف الأمين العام للاستقلال أنه قدم إلى المغرب محملا برسالة قدمها لأحد الموظفين السامين، مُوجهة إلى الملك، من طرف أب زوجة الرئيس الموريتاني على حد تعبيره.

وتابع شباط أن الرسالة تحكي المشاكل بين البلديين، وتتحدث عن المستثمرين الكبار المعارضين للرئيس المتواجدين في المغرب والذين يحاولون قلب النظام في موريتاني، يضيف شباط.

واسترسل المتحدث ” قال لي أب زوجة الرئيس الموريتاني أن المشكل لابد له من حل لمصلحة الشعبين والحكومتين لمصلحة الملك ورئيس الدولة، واليوم أشكك في وصول الرسالة للملك محمد السادس”.

واعتبر شباط أن موريتانيا تعتبر نفسها والمغرب بلدا واحدا وشعبا واحدا، وهو ما يظهره متحفها الوطني، وشدد أن ما تحدث عنه هو مرحلة تاريخية يدرسها التلاميذ في المدارس، داعيا إلى حذفها من المقررات إن كانت تشكل خطرا وتهديدا.

من جهة أخرى قال ” منعنا من الحديث في التاريخ، وأكثر من ذلك كنا يوما متوجهين إلى وجدة من أجل إصدار بلاغ جهوي للدعوة لفتح الحدود فمنعونا، أيضا”.

Go to W3Schools!