ولد الخرشي : معرض الصين يعكس مدى التطور الذي وصلت إليه الصين في شتى المجالات(مقابلة)

محمد ولد الخرشي النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية
محمد ولد الخرشي النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية

الحرية نت: أجرت إذاعة الصين الدولية على هامش معرض الصين والعالم العربي مقابلة مع النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية الموريتانية الدكتور محمد ولد الخرشي .

وتطرقت المقابلة لانطباعات  ولد الخرشي  عن هذا المعرض ومستقبل العلاقات الصينية الموريتانية من جهة والعلاقات الصينية العربية من جهة أخرى.

وتطرقت المقابلة لآفاق التي تفتحها منطقة انواذيبو الحرة والعلاقات الحزبية بين حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا والحزب الشيوعي الصيني .

وقال ولد الخرشي إن معرض الصين “معرض علمي واقتصادي وثقافي يعكس مدى التقدم الذي وصلت إليه جمهورية الصين الشعبية في جميع المجالات “.

وأضاف ولد الخرشي إن إقامة هذا المعرض في مدينة اشوان وارد نظرا تاريخها وخصوصيتها” مشيرا إلى أن” للصين الكثير من المصالح في العالم العربي وللدول العربية كذلك الكثير من المصالح لدى الصين وأعتقد أن لهذا المعرض ما بعده ـ يضيف ولد الخرشي ـ وسيدر على جمهورية الصين والعالم العربي الكثير من الفوائد منها ماهو اقتصادي ومنها ماهو ثقافي”.

وأعتقد يقول ولد الخرشي “أنه منذ إقامته في اشوان سنة 2010 وهو معرض يقام كل سنة ونحن نشارك فيه وكذلك الدول العربية “.

“أما فيما يخص الجانب الموريتاني من هذا المعرض ـ يقول ولد الخرشي ـ فنحن كذلك لنا علاقاتنا القوية والمتجذرة والضاربة في القدم مع الصين الشعبية وموريتانيا لها هذه العلاقات وتحافظ عليها وتريد لها البقاء الاستمرار”.

 وفي رده على سؤال يتعلق بمزايا المنطقة الحرة والدور الذي تلعبه قال ولد الخرشي” إن منطقة انواذيبو الحرة ابتكرها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وأعطيت لها ميزة نزع الجمركة عن البضائع وكل هي شبه جزيرة مطلة على أوروبا وشمال غرب إفريقيا وبإمكانها أن تكون بوابة للصناعات الصينية والاستثمارات الصينية لتدخل من خلالها إلى أوروبا و إفريقيا وإجراءاتها مبسطة والأمن مستتب في هذه المنطقة وفي موريتانيا كذلك ككل” .

أما موقعها الاستيراتيجي فهي “محاطة بالمناطق التي توجد فيها المعادن وهي قريبة من المعادن وبإمكان المستثمرين أن يستغلوا تلك الاستراتيجية فهي منزوعة الضرائب وبإمكان المستثمرين أن يستغلوا تلك الخصوصية وهي قادرة أن تجد حظها من الطريق”.  

وحول المؤتمر الوطني 19 للحزب الشيوعي الصيني في 18 أكتوبر المقبل و رؤية موريتانيا لتعزيز التبادلات الحزبية بين الصين وموريتانيا.

قال ولد الخرشي “إن هذا المؤتمر ستنبثق عنه كثير من القرارات التي سيكون لها وقعها وهي تهم العالم فالصين بطبيعتها بلد مسالم تحب الأمن والسلام ”

فنحن في موريتانيا وفي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لنا علاقات كبيرة وتمت متابعتها من الطرفين فقد زار رئيس الحزب الأستاذ سيد محمد ولد محم الصين والتقى بكبار المسؤولين في الحزب الشيوعي الصيني ونحن نعول على نتائج مؤتمر الحزب لتجذير العلاقات بين الدولتين وبين الحزبين ولاشك أن حزب الاتحاد سيوفد وفدا رفيع المستوى لحضور هذا المؤتمر .

وأشار ولد الخرشي في رده على سؤال أخير حول الذكرى الستين لبداية بث القسم العربي بإذاعة الصين الدولية التي تصادف هذا العام إلى “أن هذه المناسبة لا شك أنها تهمنا لأن لهذه الإذاعة الكثير من المستمعين في انواكشوط وضواحيها ونتمنى لها مزيدا من التقدم والتطور فنحن في موريتانيا نهتم بهذه الاذاعة وببرامجها”.

 

Go to W3Schools!