ورشة متفجرات باريس.. السلطات الفرنسية تعتقل مشتبها ثالثا

عناصر من الشرطة الفرنسية

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب الخميس إن الموقوفين على خلفية ضبط ورشة سرية لصناعة المتفجرات بالعاصمة باريس لهم صلة بجهات خارجية، مشيرا إلى سورية والعراق.

وأوقفت السلطات الفرنسية الخميس شخصا ثالثا وصادرت مزيدا من المواد الكيميائية التي تدخل في صنع متفجرات في إطار التحقيق في الورشة التي كشفت صدفة في ضاحية باريسية.

وأضاف كولومب متحدثا لإذاعة “فرانس إنفو” إن الشخصين الموقوفين الأربعاء أكدا للمحققين “أنهما أرادا تفجير أجهزة صرف آلية لسرقة النقود وينفيان أي طابع إرهابي”.

لكن الوزير الفرنسي أشار إلى أنهما “على صلة بالإرهاب وهذا الاتجاه الذي يجدر البحث فيه”.

وعثرت قوات الأمن في شقة بباريس على 100 غرام من مادة “تي آيه تي بي” جاهزة للاستخدام، وهي مادة متفجرة يدوية الصنع غالبا ما يستخدمها تنظيم داعش، إضافة إلى قوارير غاز ومواد كيميائية وأوراق مكتوبة باللغة العربية.

وأوضحت مصادر قريبة من الملف أن الموقوف الثالث البالغ 37 عاما “متشدد ومراقب من المديرية العامة للأمن الداخلي”، لكن “علاقته بالورشة ما زالت غير واضحة في هذه المرحلة”.

وأفاد أكثر من مصدر قريب من التحقيق بأن الصلات بسورية والعراق “غير مباشرة حتى الآن، لكن من الجلي أن المحققين يتابعون هذه الفرضية خصوصا نظرا إلى طبيعة المتفجرات”.

وتمتلك مادة “تي آيه تي بي” قدرة تفجير هائلة ويمكن صنعها من مواد متوفرة في المتاجر.

Go to W3Schools!