المندوبة الأمريكية لمجلس الأمن: برنامج كوريا الشمالية النووي بات أكثر خطورة

مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة نيكي هيلي خلال جلسة لمجلس الأمن تناقش تجربة بيونغ يانغ النووية

قالت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة نيكي هيلي الاثنين إن برنامج كوريا الشمالية النووي يتطور وبات يشكل خطرا أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن ناقش خلالها التجربة النووية الكورية الشمالية أن “وقت أنصاف الحلول قد انتهى”.

واستعرضت هيلي الانتهاكات التي ارتكبتها بيونغ يانغ لقرارات مجلس الأمن على مدى 20 عاما.

وأكدت هيلي خلال كلمتها على الحاجة للوحدة بين أعضاء مجلس الأمن للتعامل مع الخطورة التي تمثلها تجارب كوريا الشمالية.

وأكدت أن نظام بيونغ يانغ لا يتحلى بالمسؤولية التي يجدر بالدول النووية أن تتحلى بها.

وأوضحت المسؤولة الأميركية أن واشنطن “ستنظر إلى كل البلدان التي تتعاون مع بيونغ يانغ على أنها تساعد كوريا الشمالية”.

وقال مندوب اليابان في الأمم المتحدة كورو بيشو​ من جهته إن التجربة النووية لكوريا الشمالية أظهرت قوة انفجار أكبر من التجارب السابقة، وطالب بفرض عقوبات صارمة جديدة على بيونغ يانغ.

فيما اعتبر مندوب فرنسا في الأمم المتحدة فرنسوا ديلاتر أن تهديد كوريا الشمالية يمثل خطرا على كل عضو في مجلس الأمن وعلى الأمن العالمي، مؤكدا أن الوضع الحالي لا يساعد على الحوار مع بيونغ يانغ التي لم تظهر أي إشارة على استعدادها له.

واعتبر المسؤول الفرنسي أن “ضعف أو تردد” المجتمع الدولي ليس مقبولا مشيرا إلى طلب باريس من مجلس الأمن التدخل فورا.

وقال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت إن بيونغ يانغ هي الوحيدة التي تجري تجارب نووية في هذا القرن.

ووافق مجلس الأمن على عرض مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الاثنين المقبل.

Go to W3Schools!