المبادرة الطلابية..أوقفوا مذابح الروهينجا..!!!

الحرية نت: طالبت المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني ومناصرة القضايا العادلة في بيان وصل الحرية نت بضرورة انتياه العالم لما يحصل للأقليات المسلمة من شعوب “الروهينغا”.

وجاء في البيان:

على مرأى من العالم بأسره ومسمع، ترتكب حكومة ميانمار أبشع أنواع جرائم الإبادة الجماعية وأشد أنواع البطش بأقلية الروهينجا المسلمة في إقليم أركان، حيث قتلت الآلاف في أقل من 3 أيام وشردت عشرات الآلاف بعد ما عاثت في قراهم حرقا وتدميرا وأطلقت العنان للمتطرفين الهندوس للفتك بهم، لتكتمل بذلك فصول جريمة من أبشع أنواع الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في القرن الحالي، ضد مجموعة من المدنيين العزل، ما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد.

ففي كل مرة تشن فيها حكومة ميانمار حربها الشعواء ضد أقلية الروهينجا المسلمة يستمرأ العالم الصمت المطبق، ويتصامم عن الإرهاب الشنيع الذي تمارسه ضد مواطنيها العزل، وتتحول الهيئات الأممية والمنظمات الإسلامية إلى متفرج يتابع دون حراك مشاهد القتل والحرق والتدمير القادمة من أراكان، وكأن الأمر لا يتعلق بانتهاكات فجة للقانون الدولي تمارسها حكومة متطرفة ضد أقلية دينية محاصرة منذ سنوات.

إننا في المباردة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة وأمام هذه الهجمة الشرسة على أقلية الروهينجا المسلمة نؤكد على ما يلي:

1 – تضامننا مع إخوتنا المسلمين في أراكان في وجه الحملة المسعورة التي تشنها عليهم حكومة ميانمار والتي خلفت حتى الآن آلاف القتلى وعشرات الآلاف من المشردين والنازحين ومئات القرى المحروقة والمنازل المدمرة.

2 – نستنكر صمت المجتمع الدولي حيال انتهاكات القانون الدولي التي ترتكبها حكومة ميانمار ضد أقلية دينية مضطهدة ومحاصرة، والتي ترقى بشكل فج إلى جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.

3 – ندعوا أحرار العالم من شعوب وحكومات إلى تحرك عاجل لوقف نزيف الدم المسلم في ميانمار ووضع حد للمجازر البشعة التي ترتكب هناك، وإنهاء أسوء معاناة تعيشها أقلية دينية في العالم.

4 – على الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها من الهيئات الدولية والإقليمية أن تكف عن المساهمة في تفاقم الوضع المأساوي في إقليم أراكان، بغضها الطرف عن الجرائم البشعة التي ترتكب بحق مدنيين عزل لا ذنب لهم سوى أنهم مستهدفون بسبب معتقداتهم الدينية .

عن المبادرة:

لجنة الإعلام

Go to W3Schools!