خيام تحتل ملتقى طرق “مسجد المغرب” وتعرقل المرور(صور)

خياام تغزوا ملتقى طرق مسجد المغرب ـ الحرية نت

الحرية نت: متابعات ـ  تسيطر على ملتقى طرق “مسجد المفرب وسط العاصمة نواكشوط منذ فترة خيام لبيع مواد غذائية لكن بطريقة فوضوية ومستفزة.

مواطنون هنا؛ تجار أو مارة، يشكون من مضايقة هذه الخيام فهي تحتجز مساحات كبيرة من الطريق الحيوي والذي يربط عددا من مقاطعات العاصمة بقلبها النابض “سوق المغرب”، وسوق العيادة المجمعة، إلا أنه لا أحد يستطيع إزالة هذه الخيام رغم أنها تعرقل حركة السير، وتساعد في فوضى السوق وتشجع اعمال السرقة والنهب لأنها منصوبة وسط الشارع العام ويصعب تأمينها أو ملاحقة النشالين داخل تلك الأخبية.

خياام تغزوا ملتقى طرق مسجد المغرب ـ الحرية نت

عندما تزور المنطقة تلفت نظرك، فهي تتألف من جزئن: سوق متنقل يبدأ عمله بعد الظهر ويستمر حتى بعد المغرب وأغلب أصحابه من باعة السمك، ويحتجز عادة ثلاثة أرباع المساحة الكلية لملتقى الطرق، وسوق دائم ويحتل الجزء الشمالي الغربي أي قرابة ثلث مساحة ملتقى الطرق وأغلب أصحابه من باعة الخضروات والبضائع المستعملة، وحين يغيب شفق الليل يختفي الكل وراء خيوط الظلام وكأن شيئا لم يكن، في انتظار بزوغ فجر يوم جديد، لتدب الحركة فيها وتزداد مضايقتها للطريق لتبلغ ذروتها في ضحى النهار عندما يزيد حجم الإقبال على السوق، وفي كل مساء حين يبدأ المواطنون مغادرة أماكن عملهم، وتزيد الوضع تعقيدا وضعية أخرى تتمثل في الإقبال على بائعات السمك الذين يصلون المكان عقب صلاة العصر ويضعون بضاعتهم أمامهم لتختنق المنطقة وتتعطل حركة السير بشكل شبه كلي، والغريب أن من بين ممتهني العمل هنا من سبق وأن اعتدى لفظيا بل وجسديا على عدد من سائقي السيارات ممن طلبوا منهم فتح الطريق أو أبدوا استيائهم من الوضع “المزري” حسب ما رواه شهود عيان للحرية نت.

خياام تغزوا ملتقى طرق مسجد المغرب ـ الحرية نت

مصادر محلية أكدت للحرية نت أن أغلب من يمتهنون استخدام الخيام المنصوبة وسط ملتقى طرق “مسجد المغرب” هم أجانب قادمون من دول إفريقية مجاورة يستغلون فوضى الأسواق لكسب مبالغ مالية دون خضوع لضرائب تذكر.

هو مشهد فوضوفي بامتياز، ودليل على غياب الرقابة على الأسواق، فلمن تدفع ضرائب الخيام المنصوبة هنا ومن شرع بناءها في أماكن عامة، ومن يضمن أمن المواطنين المتجمهرين تحتها لشراء حاجيات هي داخل محلات قريبة لكن البعد الدعائي جعل أصحاب الخيام ـ وأغلبهم أجانب ـ يكسبون الأكم الأكبر من الزوار، وحياتهم بلا شك مهددة ومعرضون للخطر فانحراف أي سيارة عن مسارها يعني حدوث كارثة بالمعنى الحقيقي.

الحرية نت

Go to W3Schools!