دراسة تحذر من الاحتفاظ بإسفنجة المطبخ المستعملة

إسفنجة المطبخ

نصح باحثون بالتخلص من إسفنجة المطبخ بعد استخدامها، وبعدم اللجوء إلى الاحتفاظ بها واستخدامها مرة أخرى لغسل الأواني.

وقال الباحثون في دراسة نشرت على موقع “نايتشر” إن تنظيف الإسفنجة المتسخة بطرق مثل تسخينها داخل فرن ميكروويف أو غسلها في غسالة الأطباق أو الملابس أو غيرها من الطرق سيجعل الأمور تزداد سوءا.

فقد وجدوا أن الإسفنجات التي يتم تنظيفها تحتوي على عدد أكبر من الجراثيم المسببة للأمراض.

وبينت الدراسة أن تنظيف الإسفنجة المتسخة في الميكروويف يؤدي إلى قتل الجراثيم الضعيفة، لكن تلك القوية والأكثر قدرة على التسبب بالأمراض تبقى على قيد الحياة.

وتمكن ماركوس إيغيرت، المتخصص في علم الجراثيم في جامعة فورتفاغن الألمانية، وفريقه البحثي من تحديد 362 نوعا مختلفا من الجراثيم في 14 إسفنجة مطبخ مستعملة أجريت عليها الدراسة.

ووجد الفريق مليارات الجراثيم في مساحة صغيرة لا تتعدى بوصة واحدة فقط، وهي كمية مماثلة للجراثيم الموجودة في عينة من البراز البشري.

وقال إيغيرت “لا يمكن أن تجد مثل هذه الكثافة من الجراثيم في أي مكان آخر”.

ونصح بتغيير إسفنجة المطبخ المستعملة أسبوعيا. وبحال كانت هناك حاجة تمنع التخلص منها، أشار إلى إمكانية تنظيفها في غسالة الملابس بدرجة حرارة مرتفعة مع استخدام منظف ومبيض، لكن على أن تستخدم مجددا في أماكن أخرى غير المطبخ، مثل الحمام.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

Go to W3Schools!