هكذا استثمرت قطر الرياضة في أزمتها و صفقة نيمار ليست الوحيدة

هكذا استثمرت قطر الرياضة في أزمتها و صفقة نيمار ليست الوحيدة
هكذا استثمرت قطر الرياضة في أزمتها و صفقة نيمار ليست الوحيدة

الحرية.نت/ تمثل قناة “الجزيرة” الفضائية، وشبكة “بي إن سبورت” الرياضية، أبرز رموز “القوة الناعمة” التي تحدث عنها الأمير القطري، إذ إن الأخيرة تعد شبكة عالمية من القنوات الرياضية تنقل مجموعة من أبرز البطولات العالمية.

وتبث الشبكة الرياضية القطرية محتواها وبرامجها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وإندونيسيا، والفلبين، وهونغ كونغ وتايوان وأستراليا وإسبانيا.

وتعرض حصار قطر لسلسلة من الضربات الاقتصادية والسياسية، وكان لافتا دخول الرياضة على خط الأزمة، إذ تمكنت الدوحة من جعلها إحدى مفاتيح كسر الحصار المفروض عليها من دول عربية.

وترصد “عربي21″ في هذا التقرير، أهم النقاط التي تمكنت قطر من استغلالها في الساحة الرياضية، في مساعيها لتجاوز الإجراءات المفروضة ضدها من دول الحصار، التي أبرزها السعودية والإمارات.

إذ تتمتع قطر بعلاقات دولية كبيرة، استثمرتها من خلال عقد صفقات اقتصادية وعسكرية وحتى رياضية مع دول كبرى وشركات عالمية، وهي الاستراتيجية التي سماها الأمير القطري تميم بن حمد في إحدى كلماته بـ”قوتنا الناعمة على المستوى الدولي”.

وآخر ما جاء من هذه الصفقات، انتقال النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا الذي أثار جدلا عالميا، وكان محط متابعة عشاق الكرة.

صفقة نيمار وملكية سان جيرمان

تملك قطر علاقات قوية في عالم كرة القدم، جعلت من دول الحصار عاجزة أمامها، فهي لا تملك أداة تواصل مماثلة في قطاع الرياضة على المستوى الدولي.

وذهب خبراء إلى القول إن قطر تمكنت من الالتفاف على حصارها من خلال استراتيجية ذكية في قطاع الرياضة، لتقوم بعقد صفقة تاريخية، أثارت صدمة على المستوى الدولي بالنسبة لكرة القدم.

إذ يملك النادي الفرنسي باريس سان جيرمان هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، ويرأس النادي ناصر الخليفي، وهو قطري الجنسية، الذي قدم نجم الفريق الجديد البرازيلي نيمار، القادم من برشلونة، الجمعة الماضي.

وذهبت صحف أجنبية عدة إلى القول إن انتقال نيمار يهدف إلى خطوة تحد في مواجهة دول الحصار.

اقرأ أيضا: علاقة مثيرة بين صفقة “نيمار” وأزمة قطر مع محاصريها

فيفا والرعاية الرسمية

وظلت الخطوط الجوية القطرية راعية لواحد من أكبر النوادي وأشهرها في العالم، نادي برشلونة لسنوات عدة، وعلى الرغم من انتهاء العقد مع الفريق الكتالوني منذ فترة قريبة، إلا أن قطر استثمرت في الشركة الحكومية في مجالات رياضية أخرى بارزة.

فقد أعلنت الخطوط الجوية القطرية قبل أشهر قليلة، أنها ستكون الشريك الرسمي لشركة الطيران الرسمية لـ”فيفا” جزءا من رعاية رسمية ستدوم لغاية 2022.

ورغم الأزمة الحالية التي تمر بها قطر، إلا أنها حافظت على علاقاتها المتينة بالاتحاد العالمي لكرة القدم، وقدمت رعاية رسمية للاتحاد ستشمل كأس القارات 2017، وكأس العالم في روسيا 2018، وكأس العالم للأندية وكأس العالم للسيّدات 2019، وكأس العالم في قطر عام 2022.

وستتمتع الخطوط الجوية القطرية بصفتها الشريك الرسمي لـ”فيفا”، بحقوق موسعة في مجال التسويق، واستخدام العلامة التجارية خلال المباريات المقبلة لكأسي العالم لكرة القدم المقبلين، مع جمهور من المتوقّع أن يصل إلى ملياري شخص في كل دورة.

وتعد الصفقة بحسب موقع “فيفا” الإلكتروني، أحد أكبر برامج الرعاية الرياضية في العالم، وهي الأكبر في تاريخ الخطوط الجوية القطرية.

سباقات السيارات الكهربائية

وتستثمر قطر أيضا في سباقات السيارات الكهربائية في باريس ونيويورك والمسابقة العالمية للاتحاد الدولي لسباق الدراجات الهوائية الذي انعقدت مؤخرا في الدوحة.

وكتبت الأمينة العامة لـ”فيفا” فاطمة سامورا عن هذه الشراكة عبر “تويتر”:

المونديال وفيفا

ورغم الأزمة بين قطر ودول الحصار، وعزلة الدوحة وحصارها على كافة الأصعدة، إلا أنها استطاعت المحافظة على تواصلها مع الاتحاد العالمي لكرة القدم فيما يخص مونديال كرة القدم في عام 2022 الذي ستستضيفه قطر.

فيبدو واضحا استهداف السعودية للمشاريع العقارية في قطر المتعلقة بالمونديال، لتوجيه ضربة قاضية للدوحة، من خلال إغلاق حدودها ومنع أغلب الدول المجاورة الأخرى من الوصول لمجالها الجوي.

فالمشاريع المتعلقة ببناء البنية التحتية والمنشآت ضمن الاستعدادات لكأس العالم 2022، مهددة بالفعل، إلا أن قطر استطاعت حتى الآن المحافظة على استعدادتها، وعدم تأثير الأزمة الحالية عليها.

اقرأ أيضا: هذا هو تأثير قطع العلاقات مع قطر على تنظيم مونديال 2022

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية كشفت في وقت سابق عن خطة قطر لتوفير بدائل في ظل الحصار، من خلال توفير الصلب الماليزي محل السعودي.

وستقدم سلطنة عمان مواد مصدرها أصلا من الإمارات. كما أن الصين ستدخل لتوفر العشرات من المنتجات، وسيقوم بعض الموردين من دول المقاطعة بإعادة توجيه شحناتهم إلى قطر عبر الموانئ العمانية.

وأكد “فيفا” في تصريحات أخيرة، أنه لا يزال على تواصل منتظم مع قطر، الدولة المستضيفة لكأس العالم لسنة 2022، خاصة في ظل اندلاع الأزمة الدبلوماسية مع جيرانها.

وسبق لدول الحصار أن أحرجت، من خلال تقارير إعلامية أفادت بأنها قامت بالضغط على “فيفا” من أجل سحب استضافة المونديال من قطر، وسارعت لنفي هذه الأنباء.

ورأى محللون أن هناك من تعمد تسريب هذه المعلومات، لكي يحرج الأطراف التي تقوم بالضغط على الاتحاد “فيفا”، ليتوقفوا عن ذلك.

 

وتتفرد قطر على المستوى العربي في صناعة شبكة كبيرة مثل “بي أن سبورت”، إذ تبدو دول الحصار عاجزة عن الخروج بمشروع عالمي مماثل في هذا القطاع.

وروجت صحف في السعودية عن أنها تعتزم إنشاء شبكة على غرار “بي أن سبورت”، إلا أن محللين سعوديين صرحوا لوسائل الإعلام بأن الأمر مستبعد وغير ممكن الحدوث خلال السنوات المقبلة، إذ إنها تحتاج إلى وقت طويل وظروف غير متوفرة حاليا.

واتخذت الهيئة السعودية العامة للإعلام المرئي والمسموع قرارا، في حزيران/ يونيو الماضي، بإيقاف استيراد أجهزة استقبال قنوات “بي إن الرياضية” القطرية جراء الأزمة، وأعلنت الهيئة في بيان رسمي، إيقاف بيع اشتراكاتها وتجديدها.

وحجبت وزارة الثقافة والإعلام السعودية موقع قناة “بي إن سبورت”.

وبعد يومين فقط، أصدرت الإمارات قرارا مماثلا بإيقاف بيع أجهزة قنوات “بي أن سبورت” داخل الأسواق الإماراتية.

وعلى الرغم من ذلك تحتفل “بي أن سبورت” في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، بذكرى تأسيسها الرابعة عشرة، بعدما فرضت هيمنة على السوق العربية، متربعة على عرش الشبكات الرياضية بفارق كبير عن أقرب منافسيها.

وكان مفاجئا النجاح الذي حظيت به الشبكة الرياضية مع ازدياد عدد قنواتها في إطار توسعها، وإضافة أسواق جديدة لها، رغم الأزمة الحالية.

ويبدو صعبا إبقاء الحجب على “بي أن سبورت” في حين أنها تحتكر عرض أهم البطولات العالمية وأبرزها.

اقرأ أيضا: الإمارات ترفع الحظر عن قنوات “بي إن سبورت” القطرية

مفارقة طريفة

ومن المفارقات التي سجلت خلال الأزمة الحالية، الرعاية المثيرة للانتباه التي يحظها بها نادي باريس سان جيرمان، ما قد يمثل إحراجا لإحدى دول الحصار.

إذ ظهر بعد صفقة نيمار، شعار طيران الإمارات على قميص ناديه الجديد باريس سان جيرمان المملوك لـ”قطر”.

إذ ظهرت الصور الأولى للنجم البرازيلي بعد توقيعه عقد انضمامه للنادي الفرنسي اسم الراعي الرسمي شركة “طيران الإمارات”.

والطيران الإماراتي مملوك لحكومة دبي، وهو يرعى النادي الفرنسي الذي تملكه قطر منذ عام 2006، إلا أنها تجددت لمدة خمسة أعوام جديدة منذ عام 2013.

وتقول تقارير إعلامية إن القيمة السنوية للعقد هي 25 مليون يورو تقريبا، ما يجعل من الصعب على الإمارات فسخ العقد على ما يبدو، ما أوقعها في حرج.

 

Go to W3Schools!