يوم النصر..!!/ بقلم: أحمدو ولد الننيه

 

أحمدو ولد الننيه

أحمدو ولد الننيه: في معركة النيملان العظيمة وبعد أن أشتد أوار القتال قام المختار بن الشيخ القاضي الإجيجبي يحرض المؤمنين على القتال ويقول : أيها الناس من فاته يوم بدر فليشارك في هذا اليوم.

وفي أعقاب المعركة، خطب المجاهد محمد المختار بن الحامد الكنتي فرسانه قائلا: المسلمون يقتلون لا حياة بعد اليوم، وامتطى صهوة جواده وأمر فرسانه بالغارة من الخلف على الفرنسيين وعندما اقترب من “النيملان” وجد فلول المنهزمين يفرون في اتجاه “تجكجة” وشد عليهم هو وأصحابه شدة رجل واحد فقضوا عليهم جميعا.

وفي معركة لكويشيش خطب الأمير أحمد بن الديد في المجاهدين قائلا: اعلموا يا معشر المجاهدين أن العدو قد أحاط بكم من جهات ثلاث، الجنوب والشرق والشمال ولم يبقى لكم إلا جهة الغرب التي بها البحر ولا ملجأ فيه لمن أراد الفرار..! وفي معركة “بئر أگليل” خطب القائد الشيخ ولد لجرب الرحالي في المجاهدين قائلا: هل ستفرون لكون بعض الرعاة حل بهذه البئر (يقصد الفرنسيين وأذنابهم) فالتفت القائد العام محمد المامون ولد اعل الشيخ ولد محمد فاضل ولد مامين إلى الشيخ وقال له (كط شفتني منخلع ؟؟) فأجابه الشيخ ولد لجرب.. ما عرفتك إلا شجاعا باسلا في الوغى، فقال محمد المامون إذا على بركة الله فلنقاتل.. وتقدم الشيخ في مواجهة مكشوفة مع العدو غير مكترث بالجيش الجرار الذي يقوده “بونافوس” فقال دوتوه الويوسكي معلقا لقد كان الشيخ يظهر استخفافا بالغا بالخطر المحدق.!!!.

واليوم ها أنا يا معشر الأوفياء.. يا أحفاد المجاهدين.. يا أنصار المقاومة.. يا أحرار الوطن أناشدكم وأدعوكم للتواجد بكثرة في مكاتب التصويت لنعلنها دون خجل ودون خوف أننا مع المقاومة إلى الأبد وسنصوت #بنعم من أجل إعادة الإعتبار لمقاومتنا الوطنية ولا يغرنكم ما يتشدق به بعض المغالطين الذين اعتادوا الصيد في المياه العكرة ,!! اليوم أنتم على مفترق طرق، اليوم أنتم على موعد مع التاريخ، اليوم أنتم على موعد مع صفحة جديدة.. فيها يتعانق الأحفاد مع الأجداد وفيها نتصالح مع وطننا وذواتنا…

 

Go to W3Schools!