مالي: تحطم مروحية تابعة لقوات حفظ السلام ومقتل جنديين ألمانيين في الحادث

جنود من قوات حفظ السلام في مالي

قتل جنديان ألمانيان من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الأربعاء لدى تحطم مروحيتهما في شمال مالي، على ما أعلنت الأمم المتحدة وبرلين. وكانت المروحية القتالية تابعة للوحدة الألمانية في بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما).

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليان في إعلان مقتضب تلته ليل الأربعاء في برلين “لدينا التأكيد المؤسف بأن جنديين من الجيش الألماني قتلا من أجل البلاد”.

وكانت البعثة الدولية لحفظ السلام في مالي أعلنت بأسف قبل ذلك “تحطم مروحية تابعة للبعثة الدولية (…)

جنوب تابانكورت في منطقة غاو”. وجاء في بيان البعثة أن “المروحية كانت تقل طاقما من جنديين من قوات حفظ السلام قتل كلاهما للأسف”. وأضاف البيان أن “المؤشرات الأولية تفيد عن خلل فني. والتحقيقات ستحدد بدقة ظروف حادث التحطم”.

وقال مساعد رئيس هيئة أركان الجيش الألماني نائب الأميرال يواكيم غورغ رولي واقفا بجانب وزيرة الدفاع أن الحادث وقع قرابة الساعة 12:20 ت غ “على مسافة حوالى 70 كلم شمال غاو”. وأضاف “نجهل تماما” ملابسات الحادث نافيا أن يكون هناك “أي مؤشر” في الوقت الحاضر إلى “تدخل خارجي”.

وأعلن الجيش الألماني أن المروحية تعرضت لـ”خلل فني كبير”، بحسب ما نقلت مجلة “دير شبيغل” الألمانية مساء الأربعاء. وفي نيويورك أوضح متحدث في مقر الأمم المتحدة أن المروحية كانت “تراقب مواجهات على الأرض”. وفي 2015 قتل جنديان هولنديان من قوات حفظ السلام عند تحطم مروحية أباتشي كانا على متنها قرب غاو.

وسقط شمال مالي في آذار/مارس 2012 تحت سيطرة مجموعات جهادية على ارتباط بتنظيم “القاعدة” استغلت انتفاضة قادها الطوارق. ورغم طرد القسم الأكبر من الجهاديين في عملية عسكرية دولية بدأت في كانون الثاني/يناير 2013 بمبادرة من فرنسا ولا تزال جارية حتى الآن، تتواصل الهجمات على المدنيين والجيش المالي وقوات حفظ السلام والقوات الفرنسية.

Go to W3Schools!