تنامي ظاهرة الروابط الشبابية، لتشجيع المنتخبات الوطني

تنامي ظاهرة الروابط الشبابية، لتشجيع المنتخبات الوطني
تنامي ظاهرة الروابط الشبابية، لتشجيع المنتخبات الوطني

الحرية.نت/ انتشرت في السنوات الأخيرة، ظاهرة الروابط الشبابية، لتشجيع المنتخبات الموريتانية، في استحقاقاتها الخارجية، وبرزت بعض تلك الروابط بشكل كبير، بعد سفرها مع المنتخب الأول على نفقتها الخاصة، في مبارياته التي تلعب في دول مجاورة، مثل مالي، السنغال، تونس، المغرب والجزائر .

علي سويلم (تارتورا )، حرسي متقاعد، اشتهر بتعلقه بالمنتخب ونادي الحرس، وكان يطلق عليه محلياً مشجع المنتخب الوطني، حيث سافر معه خلال العقود الماضية، في أغلب مبارياته الخارجية، ولم يغب يومياً عن مؤازرته في الملعب الأولمبي، بأغانيه الشعبية الشهيرة (هي اشينقالها التارتورا).

ويقال في الشارع الرياضي الموريتاني، إن تارتورا هو الصندوق الأسود، الشاهد على جميع الهزائم التي تلقاها منتخب موريتانيا، في الحقبة الماضية.

 

Go to W3Schools!