الأمريكي للسلم وحقوق الانسان يدين الاعتداء على الأقصى (بيان)

ـ شعار المركز

الحرية نت: دان المركز الأمريكي للسلم وحقوق الإنسان بشدة الاعتداءات التي تعرض لها المسجد الأقصى من طرف الصهاينة، وسط تجاهل المنظمات الدولية والحقوقية والتكتلات العالمية الساعية في تقارب الأديان لما يحصل من خرق سافر وتضييق على المصلين.

وندد المركز في بيان صحفي وصل الحرية نت بالسلوك الإسرائيلي داعيا الجميع لهبة فورية وضغط على الصهاينة حتى يتم فتح المسجد أمام المصلين والتوقف عن مضايقة زوار المسجد، وهذا نص البيان كاملا:

بيان

عندما تداس مقدسات الانسانية اجمع وتنتهك حقوق الانسان في حقه في تاديةشعائره الدينية وطقوصه
فاننا امام منزلق تاريخي في عالم تتحكم فيه الفوضى وقوانيين الغاب والدوس على كرامة  الحقوق  الخصوصية والعامة للافراد والامم  ويداس على قيم العدل والكرامة  التي تكفلها كل الدينات والقوانيين والاعراف والعادات
وعندما تتجاهل المنظمات الاممية والحقوقية  والتكتلات العالمية لحوار الدينات مايحدث في القدس الشريف  من اجراءت اغلاق وتضييق ومنع المصليين من الصلاة في  مقدس جامع  لاكبر الدينات في العالم
فاننا في المركز الامريكي الدولي للسلم وحقوق الانسان
اذ ندد  بهذ السلوك ونطالب كل المنظمات الاممية والحقوقية  ومنسقيات  الحوار بين الدينات  بالعمل فورا لهبة رفض وتنديدا وضغطا حتى يتم فتح المسجد الاقصى امام المصليين  والتوقف عن مضايقة زواره
واننا اذنذكر اخوتنا في الدينات اﻻخرى كيف تعامل الخليفة عمر بن الخطاب عندما دخل القدس وكيف  كان حريصا على ان يظل  دور الكنائس والمعابد محفوظا ومصانا  حرية وتعبدا
وكيف كان صلاح الدين الايوبي  يسير على نفس النهج
اننا في المركز الامريكي الدولي للسلم وحقوق الانسان
اذ تؤكد على مايلي
لامجاملة في الحقوق الدينية والفردية والحقوق العامة  وان اي تيضيق على  المساجد او الكنائس او المعابد   يعتبر اهانة للدينات كلها واساءة لاتباعها
وان الصهونية والدواعش  والتطرف والظلامية وجهان لعملة واحدة   ولاعلاقة لهم   بمقاصد  الدينات  في العدل والانصاف  ومرامي  الانسانية   في التسامح   والمحبة  والاحترام

Go to W3Schools!