الأمم المتحدة: يجب إيجاد طرق لثني المهاجرين عن التوجه إلى ليبيا

صورة سابقة لمجموعة من المهاجرين

دعت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إلى إيجاد سبل لإثناء المهاجرين وطالبي اللجوء من غرب أفريقيا عن الذهاب إلى ليبيا وهي نقطة المغادرة الرئيسية إلى أوروبا حيث يتعرضون في أغلب الأحيان لانتهاكات والاحتجاز على أيدي المهربين.

وناشدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدول المانحة توفير “بدائل مجدية “للناس الذين يخوضون رحلات خطيرة بالقوارب من أجل الوصول إلى أوروبا.

وقالت المفوضية إن أكثر من 110 آلاف مهاجر ولاجئ وصلوا بحرا إلى جنوب أوروبا هذا العام حتى الآن وفد 92 ألفا منهم إلى إيطاليا. وغرق 2360 شخصا على الأقل وتوفي عدد غير معروف في الصحراء الكبرى وهم يسعون للوصول إلى ليبيا.

وقال فينسنت كوشيتل مبعوث المفوضية الخاص لمنطقة البحر المتوسط في إفادة صحفية “يجب ألا يذهب الناس إلى ليبيا. لا نعلم عدد الذين يفقدون حياتهم في مراكز الاحتجاز التي يديرها المهربون”.

وقال نائب وزير الخارجية الإيطالي اليوم الثلاثاء إن بلاده تدرس إصدار تأشيرات سفر مؤقتة تسمح للمهاجرين بالسفر في أنحاء الاتحاد الأوروبي في إجراء يهدف للضغط على الدول الأخرى بالاتحاد لبذل المزيد من الجهد للمساعدة في تخفيف أزمة المهاجرين.

وزادت المفوضية المبلغ الذي دعت لتوفيره ليصل إلى 421 مليون دولار بهدف تمويل إستراتيجيتها في دول المنشأ والعبور .بأفريقيا جنوب الصحراء وشمال أفريقيا وأيضا الوجهات المستهدفة في أوروبا. وقال كوشيتل إن ما بين سبعة وتسعة آلاف مهاجر ولاجئ يكونون محتجزين في ليبيا في أي وقت من الأوقات منهم من هم داخل مراكز احتجاز

وأوضح أنه في دول أفريقيا جنوب الصحراء ومنها النيجر تهدف المفوضية لمساعدة الساعين للجوء في الوصول لإجراءات اللجوء وزيادة الوعي بمخاطر السفر إلى ليبيا”.

وأضاف قائلا “لذلك ما نقترحه… زيادة في الأنشطة التي توفر استقبالا ملائما وظروف استقبال جيدة وأيضا خدمات أخرى حتى يكون أمام الناس بدائل فعلية للبقاء في بلدان العبور تلك وأن تخضع حالاتهم وطلباتهم للفحص في تلك البلدان.”

Go to W3Schools!