القدس: قوات الاحتلال الإسرائيلي يغلق المسجد الأقصى أمام المصلين

عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس القديمة

دان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إطلاق النار الذي استهدف شرطيين إسرائيليين فجر الجمعة في القدس القديمة، وأعرب عن “رفضه الشديد للحادث.

وأفادت وكالة أنباء “وفا” الفلسطينية بأن تصريحات عباس جاءت في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “طالب فيه بتهدئة الأمور من جميع الأطراف”.

وأكد مكتب نتانياهو المكالمة في بيان أشار إلى أن عباس ندد بالهجوم. وجاء فيه أن “رئيس الوزراء قال إن إسرائيل ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لضمان الأمن (في المكان المقدس) من دون أي تغيير في الوضع القائم”.

في سياق متصل، أفادت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري الجمعة بأن منفذي هجوم القدس من مدينة أم الفحم العربية الإسرائيلية ومن عائلة واحدة، مشيرة إلى أن ما من سوابق أمنية لأي منهم.

وقالت المتحدثة إن التحقيقات المشتركة بين جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) والشرطة جارية لتوضيح ملابسات الهجوم.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد من جانبه إن المسلحين أطلقو النار على عدة أشخاص قرب بوابة الأسود في البلدة القديمة في القدس قبل أن تقتلهم الشرطة.

وأضاف “فتح ثلاثة إرهابيين النار على شخصين على الأقل كانوا في المنطقة. وردت وحدات الشرطة التي تتواجد في المكان على الفور، ما أدى إلى إصابة ومقتل الإرهابيين الثلاثة. ما نعرفه هو أنهم كانوا يحملون سلاحا آليا وسكاكين. ولقد حاولوا أيضا طعن عدد من الناس في مكان الحادث”.

 

وفجر الجمعة أطلق ثلاثة فلسطينيين النار على شرطيين إسرائيليين في القدس القديمة ولاذوا بالفرار باتجاه باحة الأقصى قبل أن تلحق بهم قوات الأمن وتقتلهم. وتوفي شرطيان إسرائيليان كانا قد أصيبا في إطلاق النار متأثرين بجروحهما كما أعلنت الشرطة.

Go to W3Schools!