“لقاء الديمقراطيين”، يعكس تناغم اللحمة الوطنية وانسجامها في منطقة آفطوط

الشيخ سيدي المختار ولد عبد الغفور

سجل حضور مجموعة “لقاء الديمقراطيين” المنسحبة من قوى التقدم والمنضمة حديثا لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، بقيادة الشيخ سيدي المختار ولد عبد الغفور، في عدة محطات من زيارة الوزير الأول لبلديات وقرى ولايتي لبراكنة ولعصابة، مثل “بورات وافجار، وباركيول، حجم هذه المجموعة وحضورها المتجذر في النسيج الاجتماعي المحلي.

لقد تمكن “لقاء الديمقراطيين”، من ضم شباب قوى التقدم في افجار للحزب الحاكم، والتقوا بالوزير الأول أثناء زيارته للمنطقة، بالإضافة إلى إقناع مجموعة معارضة في “ميت” ببرنامج رئيس الجمهورية، وتم إيفاد مناديب لهذا الغرض.

ومن ابرز قادة “لقاء الديمقراطيين” الذين نشطوا أثناء زيارة الوزير الأول في المنطقة:

ـ با أدما موسى، العمدة السابق لبلدية بوكي

ـ الامين العام للمجموعة الحضرية، كي الحاج

ـ موسى ولد حبيب، الامين العام ومسؤول الإعلام سابقا في حزب اتحاد قوى التقدم

ـ الطيب ولد واصمب، المدير الجهوي للمعهد التربوي في كوركل والمرشح السابق لبلدية كيهيدي عن قوى التقدم قبل انسحابه

ـ علي ولد امبارك، اطار في تضامن

ـ لحسن ولد امبيريك، مسؤول الشباب في المجموعة المنسحبة من المعارضة في كيهيدي

علي ولد العيل، اطار

كما كان للوزير السابق صو أدما صمبا، ومجموعة فلبي جيري، ودورهم في محطة باركيول التي سجلت حضور العديد من تشكيلات الطيف السياسي في المنطقة والتي تعكس تناغم اللحمة الوطنية وانسجامها في منطقة آفطوط.

Go to W3Schools!