ولد أحمد الغائب الحاضر في زيارة الوزير الأول لمقاطعة باركيول

 

لعب المدير العام المساعد للأمن الموطني المفوض الإقليمي محمد الأمين ولد أحمد، دورا هاما لجمع أطياف المشهد السياسي في مقاطعة باركيول، حيث أشرف على الإعداد والتنسيق بين الأطراف السياسية التي ظلت حتى قبيل زيارة الوزير الأول تفضل العمل منفردة في كل ما يتعلق بالأنشطة السياسية، مما أضعف المقاطعة وجعلها مشتتة لسنوات.

فقد تمكن ولد أحمد من جمع الفرقاء بفعل تأثيره السياسي والاجتماعي على ساكنة مقاطعتي باركيول وكرو، ولم يكن بمقدور أي سياسي ينحدر من المقاطعتين تحقيق هذا الهدف لكن سمعة الرجل ومكانته جعلته محل اجماع ليس في المقاطعتين المذكورتين وإنما على عموم التراب الوطني.

اتفاق الفرقاء على تشكيل لجنة موحدة مكلفة بالتحضير لزيارة الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين، جعل المراقبين يصفون ولد أحمد بالحاضر الغائب  في زيارة ولد حدمين لباركيول، كما يوصف برجل النظام القوي في المقاطعتين.

ورغم التزامه وغيابه عن الأضواء بحكم وظيفته الأمنية الحساسة، فإن ولد أحمد كان المرجعية والصندوق الأسود الذي فك شفرة الخلافات بين أبناء المقاطعة الواحدة، مما يعني أنه صمام بقاء المقاطعة في المستقبل تحت قبضة الحزب الحاكم، خاصة وأنها تشهد حضورا لبعض أحزاب المعارضة، التي ينتمي إليها إثنان من عمد بلدياتها الثماني.

Go to W3Schools!