ولد حدمين: الحشود المشاركة في المهرجان ترد على “المرجفين”

صورة تخدم النص / أرشيف الحرية نت

الحرية نت: باركيول/ تقارير ـ أكد الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين خلال ترؤسه لمهرجان جماهير حاشد عقد مساء اليوم بمدينة باركيول أن حجم المشاركة في المهرجان وجموع المواطنين الغفيرة التي حضرت من بلديات المقاطعة التسع يعتبر ردا من طرف الساكنة  على من وصفهم بالمرجفين وأصحاب الخطابا المغرضة والبيانات الزائفة على حد تعبيره.

وقال ولد حدمين وهو يتحدث أمام الآلاف من ساكن مقاطعة باركيول إن من بين من يشككون في مسيرة البناء من سعى في الوقت ذاته لتشويه صورة الوطن عبر تصوير مَشاهِدَ كاذبة تضر البلد في وحدته الوطنية واقتصاده، وتعمل على التشهير بموريتانيا قصد الإضرار بسمعتها الخارجية.

وأشار ولد حدمين إلى أن أصحاب هذه الخطابات يتناقضون ميدانيا مع سلوكهم حيث أن من بينهم من يريد تطبيق الديمقراطية في الوقت الذي لا يطبقون فيه الديمقراطية في حياتهم العملية، كما يتكلمون عن الشفافية وماضي بعضهم وحاضره مصبوب بالرشوة وفق وصف الوزير.

وتحدث الوزير الأول بإسهاب عن موريتانيا الجديدة التي تكذب مزاعم هؤلاء مشيراً إلى أن النقاط الصحية بباركيول ارتفعت من 11 نقطة صحية سنة 2008 إلى 26 في الوقت الحالي، كما يستفيد أصحاب الدخل الضعيف من 40 دكانا من دكاكين أمل، وازداد عدد الآبار في المقاطعة ب 94 حفرا خلال السنوات الأخيرة، و استفادت 139 قرية بالمقاطعة من مياه آفطوط الشرقي، كما توفرت بها المدارس الابتدائية والإعدادية، وتم فك العزلة بينها وبين الغايرة .

وأضاف الوزير الأول أن موريتانيا الجديدة هي من يختار فيها الشعب ممثليه بنفسه، كما يختار كيفية تسييره في المستقبل، ويحدد مأموريات من ينتدبه لذلك، داعيا إلى الاهتمام بالإصلاحات الدستورية المقترحة التي لا وجود لشيء شخصي فيها، وكل ما فيها هو صيانة المصلحة الوطنية وحفظ التاريخ والهوية.

وتحدث عن ما أسماه جبهة التصدي للتعديلات التي كونتها بعض الأطراف المناوئة، واصفا إياها ب “جبهة التصدي للشعب الموريتاني وباركيول بشكل خاص”، مؤكدا أن الخيار الوطني بموريتانيا عموما ومنطقة آفطوط خاصة هو التمسك بالنظام ودعم التعديلات الدستورية المقترحة .

Go to W3Schools!