روصو تسابق الزمن لإنجاح التعديلات الدستورية(صور)

الحرية نت: روصو ـ تسابق مدينة روصو عاصمة ولاية اترارزة جنوب موريتانيا الزمن من أجل إنجاح التعديلات الدستورية المرتقبة شهر أغسطس المقبل.

وفي هذا الصدد تشهد المدينة الحدودية منذ أيام حراكا ونشاطا سياسيا غير مسبوق وذلك لتمرير التعديلات الدستورية بنسبة تفوق المائة بالمائة، حسب ما نقلته مصادر من المدينة.

وتعرف المدينة اجتماعات وتحضيرات متواصلة وذلك لأجل إرسال رسالة مفادها أن ساكنة روصو تقف إلى جانب خيارات وتوجهات وبرنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز وأن الحسابات السابقة كانت نتيجة رهان خاسر على أشخاص ومجموعة لفظهم الشعب منذ فترة، ويعمل وجهاء وأعيان المدينة على إرساء هذا التوجه.

جانب من اجتماعات اللجنة ـ الحرية نت

المجموعة المكونة من قيادات بارزة في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية استطاعت استقطاب الكثير من وجهاء وأعيان المدينة ودخلوا معهم في اجتماعات ونقاشات تمخضت عن تقسيم للمدينة إلى مناطق تسهل عملية التعبئة والتحسيس بأهمية التعديلات الدستورية وضرورة تمريرها عن طريق الاستفتاء الذي دعا له رئيس الجمهورية منذو زمن.
بداية سلسلة هذه الاجتماعات انطلقت من مأدبة عشاء  أقامها القيادي بالحزب محمد فال ولد يوسف على شرف وجهاء وأعيان المدينة لتستكمل النقاشات باجتماع داخل مقر الحزب بالمدينة وفي ختام الاجتماع شكلت لجنة لمواصلة العمل والتحضير لخرجة قوية، هي الأولى في المدينة.
وقد استهلت هذه اللجنة أعمالها مساء الثلاثاء بتلبية دعوة  تلقتها من القيادي بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأمين التفيذي رئيس اللجنة الوطنية للشباب الوزير بمب ولد درمان حيث تم خلال حفل عشاء نظمه بالمناسبة في منزله عن الإعلان عن جاهزية المدينة لاحتضان المهرجان الكبير الذي من المنتظر أن يعيد المدينة إلى حضن الاتحاد من أجل الجمهورية في الأيام القليلة القادمة.

جانب من اجتماعات اللجنة ـ الحرية نت
جانب من اجتماعات اللجنة ـ الحرية نت

وكانت مدينة روصو عرفت صراعات سياسية وتجاذبات قوية قبل أن تعاد المياه إلى مجاريها في مدينة النهر الحدودية جنوب موريتانيا.

Go to W3Schools!