فنزويلا: إلقاء “قنبلتين” على مبنى المحكمة العليا

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الثلاثاء خلال احتفاله بيوم الصحافي في قصر ميرافلوريس الرئاسي في كراكاس إنه  وضع جميع القوات المسلحة في حال جهوزية للدفاع عن النظام العام. وأنهم سنقبضون سريعا جدا على المروحية التي أطلقت النار على مؤسسات هامة في البلد.

وكانت مروحية تابعة للشرطة القت قنبلتين على مقر المحكمة العليا في كراكاس وفتحت النار على مقر وزارة الداخلية، منددا بـ”اعتداء ارهابي”.

وأضاف الرئيس الاشتراكي الذي يواجه منذ الاول من نيسان/ابريل تظاهرات للمطالبة برحيله ان هذا الهجوم يندرج في اطار حملة تستهدفه يشنها اليمين بدعم من واشنطن.

ويتوقع ان تنظم الأربعاء تظاهرات جديدة في حين قتل 76 شخصا حتى الان خلال الاضطرابات.

ونشرت أعداد كبيرة من الشرطة في محيط القصر الرئاسي وكذلك مدرعات للجيش.

ولم يشر مادورو الى وقوع ضحايا او أضرار. وبحسب بيان الرئاسة ألقيت أربع قنابل “إسرائيلية الصنع” على مقر وزارة الداخلية الذي تعرض ل15 طلقا ناريا.

ونشر الاعلام المحلي شريط فيديو يظهر رجلا قدم نفسه على انه محقق للشرطة العلمية قد يكون أحد الذين كانوا على متن المروحية.

واعلن فيه انه يحارب “الاستبداد” قائلا “ايها الرئيس مادورو نطالب باستقالتك الفورية وبالدعوة الى انتخابات عامة”.

وأضاف “نطلب منك مواكبتنا في هذه المعركة والنزول الى الشارع. مهمتنا هي العيش لخدمة الشعب”.

ودعت السلطات ائتلاف الوحدة الديموقراطية المعارض والكنيسة الكاثوليكية الى “إدانة هذه الحوادث بشدة وكذلك العنف”.

ولم يصدر رد فعل عن ائتلاف المعارضة لكن أحد قادته فريدي غيفارا غرد قائلا “انه ليس هناك معلومات كافية عن المروحية” داعيا الى المشاركة في تظاهرات جديدة الأربعاء.

– مروحية للشرطة –

وأوضح مادورو ان إحدى القنبلتين انفجرت والأخرى لم تنفجر مؤكدا ان المروحية التي ألقتهما تابعة للشرطة العلمية الفنزويلية.

واضاف “كان هناك حفل استقبال في المحكمة العليا وكان ممكنا ان يتسببوا (المهاجمون) بمأساة. لقد قصفوا المحكمة العليا وحلقوا فوق وزارة الداخلية والعدل. هذا هو نوع التصعيد العسكري الذي أتيت للتنديد به”.

وبحسب الرئيس فان المروحية التي شنت الهجوم كان يقودها طيار وزير الداخلية والعدل السابق ميغيل رودريغيز توريس، الجنرال المتقاعد الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس الاستخبارات لكنه ابتعد في الآونة الاخيرة عن الحكومة.

واتهم مادورو الجنرال توريس بالتورط في تحضيرات مفترضة لتنفيذ انقلاب ضده.

وكان الجنرال توريس – مسؤول الاستخبارات في عهد الرئيس السابق هوغو تشافيز (1999-2013) – وصف صباحا ب”الحماقات” اتهامات الرئيس حول علاقاته المفترضة بوكالة السي آي ايه الأميركية.

وقالت الحكومة في وقت لاحق ان الشرطي هو أوسكار بيريز الموظف السابق في الشرطة العلمية.

– “تصعيد” –

ووصفت الحكومة ما حدث بأنه “تصعيد في عملية التمرد لعناصر متطرفة من اليمين”.

على شبكات التواصل الاجتماعي انتشرت صور تظهر المروحية تحلق فوق كراكاس وتنشر لافتة كتب عليها “350 الحرية” في اشارة الى المادة في الدستور التي تجيز اسقاط الحكومات المعارضة لمبادىء الديموقراطية.

ويتذرع الائتلاف المعارض بانتظام بهذه المادة مطالبا برحيل الحكومة والرئيس.

وعلى الصور يظهر رجلان في المروحية أحدهما يغطي وجهه.

وكان مادورو حذر الاثنين من “ان المعركة ستكون مفتوحة اذا غرقت فنزويلا في الفوضى والعنف”.

وقال “ما لم نتمكن من إنجازه بالتصويت سننجزه بالسلاح”.

وطلب من نظيره الاميركي دونالد ترامب “وقف ضرب الجنون” في موقف المعارضة التي تكثف تحركاتها منذ مطلع نيسان/ابريل ويتهمها بالتحالف مع واشنطن للقيام بانقلاب.

وفي البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تهيمن عليها المعارضة، وقع شجار كبير الثلاثاء بين النواب والعسكريين ما منع النواب من مغادرة البرلمان حتى العاشرة مساء.

وفي هذه الاجواء المتوترة رفضت المحكمة العليا الثلاثاء الطعن الذي قدمته المدعية العامة لويزا اورتيغا التشافية المنشقة، في طريقة انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية ويعتزم الرئيس انتخابهم في 30 تموز/يوليو.

Go to W3Schools!