الشيوخ يغيبون عن جلسة مقررة مع وزير الاقتصاد ويواصلون تعطيل عمل الحكومة

الحرية نت: نقلت مصادر إعلامية أن أعضاء مجلس الشيوخ تغيبوا بشكل مفاجئ عن جلسة علنية كان من المقرر أن يستجوبوا فيها وزير  الاقتصاد والمالية المختار ولد أجاي، و هو ما وصف بأنه تصعيد ضد السلطة في البلد، وسبق للمجلس أن عطل في وقت سابق جزء من عمل الحكومة عند اتخاذه إجراءا مماثلا حينما اخر إحدى جلساته بعد ان حدد أجلها.

وحسب المصدر الذي اورد الخبر فإن المجلس تعمد عدم استقبال وزير الاقتصاد والمالية، المختار ولد اجاي، لنقاش ثلاثة مشاريع قوانين تتضمن التسوية النهائية لميزانيات سنوات 2007، 2008 و 2009 وذلك في جلسة علنية كانت مبرمجة يوم الاربعاء الماضي.

وتشثير المصادر إلى تغيب جميع أعضاء المجلس والهيئات الإدارية وحين وصول الوزير وجد المقر خاليا إلا من بعض العمال والحراس العاديين غير المعنيين بالموضوع، ما اضطره للانسحاب دون نقاش المواضيع ولا تبرير من الشيوخ لسبب عدم الحضور.

وتربط المصادر بين تأخر الشيوخ وغيابهم عن الجلسة وبين القرار الذي اتخذه المجلس بمنع مدير العلاقات مع البرلمان بوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني من دخول مبنى المجلس، وإبلاغه الوزيرة بذلك مع إعطاء الأوامر لحرس مبنى المجلس بمنعه من الدخول تحت أي ظرف، وفق ما نقله موقع الطوارئ.

وتشير المصادر إلى أن منع المكلف بالتنسيق بين الحكومة والبرلمان من دخول الجمعية الوطنية كان له أثره على تعطيل جلسة كانت مقررة، في وقت يواصل فيه المجلس تعطيل أعمال الحكومة، علما أن الجلسة القادمة ستؤخر لا محالة لأنها إما يوم عيد الفطر أو اليوم الموالي له وكلهم عطلة، علما أنه تم تحديدها لنقاش مشروع الميزانية المعدل، في حين لم يحدد الاجل المعوض للجلسة الماضية التي تعطلت بفعل غياب الشيوخ.

Go to W3Schools!