الاتحادية: انسحاب تفرغ زينة هدفه التشويش,,والقانون سيكون الفيصل

الحرية نت: رياضة ـ قال بيان صادر عن اتحادية كرة القدم الموريتانية عقب انسحاب نادي أف سي تفرغ زنية من لعب مباراة نهائي كأس الرئيس إن الانسحاب جاء مفاجئا، والهدف منه التشويش على مسار كرةالقدم الذي شهد له بالنجاح من داخل وخارج البلاد حسب بيان الاتحادية.

وأكد بيان الاتحادية أن الطاقم التحكيمي عمل بمقتضى القوانين الدولية وتوج اف سي نواذيب بلقب الكأس بعد غياب الطرف الآخر عن المباراة، وجاء غياب تفرغ زينة احتجاجا على عدم تعاطي الاتحادية مع شكوى تقدم بها نادي الحرس ضد البرتقالي نواذيب على خلفية إشراك لاعب بطريقة غير شرعية رغم أن بيانا صادرا عن  الاجتماع الأخير للمكتب التنفيذي للاتحادية أوضح شرعية إشراك اللاعب.

وأشار بيان الاتحادية إلى أن القانون سيكون المفصل في مستقبل الفريق المنسحب وأن لا أحد فوق القانون.

وأوضح بيان الإتحادية أنها لم تتلقى  “أي رسالة أو خطاب رسمي، أو حتى شخصي، من نادي تفرغ زينة، بخصوص هذا الانسحاب، ما يعني أن القرار كان مفاجئًا ولم تتوقعه الاتحادية بهذه الطريقة البعيدة عن المسؤولية، من نادٍ كبير يُفترض فيه أن يكون مثالًا على الاحترافية والمهنية”، على حد قول البيان، في وقت حضر فيه ممثلون عن النادي للاجتماعي الفني الروتيني الذي يسبق المباراة والذي عقد قبل أقل من 24 ساعة، وهو ما فسره بيان الاتحادية بأن الهدف من الانسحاب التشويش على عمل الاتحادية.