الرئيس مستاء من شركات التنظيف الخصوصية وتقرير جديد سيحدد مصير العمل

الحرية نت: ذكرت مصادر عليمة ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز خلال زيارته يوم أمس لكل من مقاطعة عرفات والميناء والرياض لمعاينة الجهود والأشغال المقام بها من طرف الجيش وبعض القطاعات لتخليص السكان من القمامة  استاء كثيرا من حجم الإنتشار الهائل للأوساخ بهذه المناطق كما وبخ بغضب شديد شركات النظافة الخصوصية واصفا إياهم بشويركات الفيافي

من جهة أخرى استفسر الرئيس الوزير الأول يحي ولد حدمين عن مدى مغالطة التقارير التي تصله عن هذه الشركات والواقع على الأرض، وطالبه بإعداد تقرير مفصل عن هذه الشركات وطاقهما العامل وحجم المعدات لديها.

وكانت مجموعة نواكشوط الحضرية قد منحت عبر مناقصة تنظيف العاصمة بالتقاسم بين أربع شركات تنظيف خصوصية، يرى مراقبون أن أغلبها وهمي، في حين رفع مدونون وناشطون عدة شعارات تنذر بردائة خدمات هذه الشركات، الوقت الذي كانت تنقل فيه تقارير للرئاسة تتناقض مع ما في أرض الواقع.

وبعد متابعة الرئيس لحقيقة الأمر تبدو الأمور أكثر تعقيدا في ظل حديث عن الاستغناء عن هذه الشركات التي لم تلاقي قبولا شعبيا منذ إنطلاقة أعمالها، قبل أن تصطدم برفض رسمي جراء تدني خدماتها كما جاء في التصريحات التي نقلت عن رئيس الجمهورية.

Go to W3Schools!