عمد موريتانيا: يجب الوقوف بحزم وبقوة القانون أمام مروجي الكراهية والطائفية

الشيخ أحمد بايه

طالب عدد من العمد الموريتانيين سلطات بلادهم بالتدخل فورا من أجل الوقوف بحزم وبقوة القانون أمام مروجي الكراهية والطائفية القبلية المقيتة ومروجي الفتن، خاصة وأن خطاب الكراهية الذي اكتسح صفحات وسائط التواصل الإجتماعي وبعض وسائل الاعلام لا تتورع عن بث هذا الخطاب وكل ما يسوء لهذا الشعب المسلم والمسالم، حسب بيان صادر عن رابطة العمد الموريتانيين، التي يرأسها عمدة ازويرات “الشيخ أحمد باية” وأضاف البيان:

إننا في رابطة العمد الموريتانيين والمستشارين البلديين للبلديات، لنسجل استغرابنا من الحملة الإعلامية الشعواء التي بدأت في الآونة الأخيرة، تستهدف بنية لحمتنا الإجتماعية مسنفيدة من جو الحرية المتاح، ومن هنا وانطلاقا من مسؤوليتنا الأخلاقية فإننا نسجل ما يلي:

ـ نستهجن حملة خطاب الكراهية الذي اكتسح صفحات وسائط التواصل الإجتماعي وبعض وسائل الاعلام التي لا تتورع عن بث خطاب الكراهية والتفرقة وكل ما يسوء لهذا الشعب المسلم والمسالم.

مقدمة الرسالة

ـ إن الموروث المشترك الذي رسخ عبر قرون من تلاحق ثقافة مكونات هذا المجتمع ينبغي أن يظل بعيدا عن الاستخدام الفئوي والطائفي العنصري المبني على إثارة الشحناء وتهديد السلم.

ـ إننا مؤمنون بأن التنوع الثقافي بين مكونات المجتمع، مصدر ثراء وليس مدعاة للتفرقة؛ إلا أن البعض يستغلونه للنيل من كيان وحدة المجتمع.

ـ ونحن نستغرب دواعي هذه الحملة فإننا نطالب الكل بالتعالي على هذه الترهات حفاظا على تماسك المجتمع ونماء البلد.

ـ ونطالب السلطات بالوقوف بحزم وبقوة القانون أمام مروجي الكراهية والطائفية القبلية والمقيتة ومروجي الفتن.

ـ ونهيب بوسائل الإعلام بالتعالي عن الترويج لهذه الخطابات المغرضة.

الرسالة بصيغة بي دي أف   (AMM)

Go to W3Schools!