هل أطاح ملف المخدرات بوكيل الجمهورية في نواكشوط الغربية؟

القاضي الخليل ولد أحمد

رغم ربط إقالة وكيل الجمهورية  الخليل  ولد احمد  برفضه الامتثال لأوامر  عناصر من أمن الطرق كانت تحاول إدخال سيارته في المحشر الخاص بالقطاع، إثر توقيفها لتظليل زجاجها.

فإن الإقالة لمفاجئة لوكيل ولاية نواكشوط الغربية تثير العديد من الأسئلة، خاصة أن القاضي  الخليل ولد أحمد كان يحقق في ملف العصابة الخطيرة  لتي  اتهم  بعض  أفرادها  بالاتجار في المخدرات، واستفادة شخصيات نافذة من ريعها.

لكن السؤال الذي ينتظر الجواب هو هل أقيل القاضي، إثر رفضه الإمتثال لعناصر أمن الطرق، أم أنه راح ضحية العملية  التي وصفت  بالحساسة والتي كان لقطاع الدرك  بالتنسيق مع القاضي الخليل الدور الأكبر في لملمة خيوطها، وتوقيف المتورطين فيها.

Go to W3Schools!