موريتانيان ضمن عصابات السطو على جاليتنا في أنغولا

كشفت بعض المصادر العليمة لصحيفة “ميادين”، تفاصيل عن العصابة التي تقف وراء عمليات الإستهداف للموريتانيين في أنغولا، والتي وقعت خلال الأسابيع الماضية وتصاعدت في ذلك البلد الإفريقي بشكل ملفت للنظر.

وقالت ذات المصادر، إن هذه العصابة تقاد من طرف شابين من أصحاب السوابق العدلية في موريتانيا، سبق إعتقالهما وسجنهما عدة مرات في عمليات سطو ونشل في نواكشوط، حيث توجها إلى أنغولا، وربطا الصلة مع عصابات السطو هناك، وأصبح الكل يقوم بتنفيذ عمليات السطو على الموريتانيين، وذلك بتنسيق مع صاحبي سوابق آخرين داخل موريتانيا.

أحدهما داخل السجن المدني بدار النعيم، عقب إلقاء القبض عليه بتهمة تنفيذ عمليات سطو مسلح في تفرغ زينه خلال الأسابيع الماضية، والآخر نجل ضابط متقاعد في الجيش الموريتاني، سبق أن أدار إحدى المناطق العسكرية الهامة، ويوجد خارج السجن منذ بعض الوقت، حيث يحاول إيهام الأمن الموريتاني بأنه تخلى عن السرقة، لكن المعطيات المتوفرة لدينا تفيد بتورطه في عمليات السطو التي تستهدف الموريتانيين في أنغولا.

ومن اللافت للنظر أن هذا الرباعي، يحمل نفس التسمية التي تجمعه مع إدمانه على السرقة والمخدرات.

المصدر

Go to W3Schools!