شركة النقل العمومي تمضي عاما ونصف بدون مدير إداري ومالي

الحرية نت: نقلت مصادر خاصة للحرية نت أن شركة النقل العمومي تعيش فترة فراغ على مستوى منصب المدير الإداري والمالي مضى عليه عاما ونصف عام بعد أن أقيل مديرها الإداري والمالي  عبد الله ولد لوليد الذي عين مستشارا لرئيس سلطة تنظيم الاتصالات.

ويقول المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن الإدارة الجديدة للشركة والتي استلمت المهام منذ نهاية العام 2015، أقالت مديرها الإداري على اثر خلاف بين الاثنين، و بما ان الرجل يتمتع بوزن سياسي كبير  عين مباشرة بعد الإقالة، إلا أن المنصب ظل شاغرا منذ ذلك الوقت وحتي اليوم، وهذا ما يعني أن مختلف الصفقات والنفقات توقع من جانب واحد، حيث يوقع بدلا من المدير الإداري وكيل محاسبة، وهو أمر مخالف للقانون والأعراف المعمول بها، ويفتح تهما كثيرة لأن منصب المدير المعطل منصب هام ويتم التعيين فيه على أسس ومعايير تجعل صاحبه شخصا قياديا يساهم في صناعة القرارات داخل الشركة، ويوقع على الأعمال مع المديرة، ولا تجاز إلا الصفقات التي وقعها الطرفان.

ويشير المصدر إلى أن تغييب المدير السابق وترك المنصب شاغر من اسم معين ومنصب وفق القانون جعل المنصب يخضع للسلطة التامة للمديرة العامة للشركة، الأمر الذي اعتبره المصدر خرقا “واضحا” لقوانين الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وقد يفتح أبوابا لا تحمد عقباها حسب المصدر

Go to W3Schools!