موريتانيا: وزير العدل يرفض السماح بعلاج سجين مصاب بالسرطان

سجينان بنفس التهمة هي المتاجرة بالمخدرات الاول يدعى سيدي محمد ولد امبارك، ويقبع في السجن منذ 8 سنوات ونيف ولم تتبقى من محكوميته البالغة عشر سنوات الا سنة واشهر قليلة، هو في وضعية صحية حرجة تتمثل في اصابته بسرطان الحنجرة، حيث أمر الاطباء برفعه الى الخارج لاجراء عملية جراحية وبشكل عاجل (انظر الوثائق).

أما الثاني فهو اعل الشيخ ولدهيداله الذي حكم عليه العام الماضي بست سنوات نافذة قضى منها اقل من سنة وغادر السجن بأمر من وزير العدل…انه مجرد نموذج بسيط من عدالة موريتانيا البلد المسلم.

ورغم النداءات المتكررة من ذوي السجين الموجهة الى وزير العدل ذ/ابراهيم ولد داداه من اجل انقاذ ابنهم قبل فوات الاوان الا ان اي رد ايجابي منه لم يتم حتى الساعة مايعني ان السجين في طريقه الى الموت بسبب تعنت وزير العدل الذي اغرق الأسرة بعبارات التسويف الفارغة والوعود المضللة ..

“شبكة المراقب” اطلعت عن قرب على وضعية السجين الذي بدا واضحا انه يعاني من مضاعفات صحية خطيرة تتمثل في سرطان الحنجرة حيث يجد صعوبة في الكلام وآلام حادة في المنطقة ذاتها،كما تسلمنا نسخة من ملفه الصحي نقدمها الى الرأي العام عسى ولعل أن تجد آذانا صاغية وقلوبا رحيمة حتى يتمكن هذا المريض الذي هو وحيد أمه والتي اجهشت امام مندوبنا بالبكاء الشديد بسبب معاناتها و فقدانها لاي أمل في انتشال حياة وحيدها .

 

Go to W3Schools!