الشيوخ يواصلون عرقلة عمل الحكومة ويؤجلون مناقشة الميزانية المعدلة

أجل مجلس الشيوخ نقاش ميزانية 2017 المعدلة إلى يوم الإثنين القادم، بعد أن كان مقررا نقاشه يوم الخميس الماضي، ويأتي هذا التأجيل الذي يبدو في ظاهره عاديا، ليطرح أكثر من تساؤل حول نية بعض أعضاء المجلس، لأن الميزانية التي أجازها مجلس النواب والذي زاد بنسبة خمس مليارات، تتضمن في جزء منها تكاليف عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية المرتقبة، والتي سبق لمجلس الشيوخ أن رفضها بأغلبية، لأنها تضمنت إلغاء المجلس وانشاء مجلس جهوية محله.

ويرى المراقبون أن التصويت العلني على الميزانية، لن يكون مثل التصويت السري على التعديلاـت، حيث لن يتمكن بعض الشيوخ الذين يمارسون التقية من التصويت بلا ضد الميزانية، لأنهم بذلك يعلنون بوضوح وقوفهم ضد حكومة الوزير الأول يحي ولد حدمين التي تطبق حرفيا برنامج رئيس الجمهورية.

وكان مجلس الشيوخ قد طرد وزيرة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، التي تقدمت نيابة عن الحكومة ببعض مشاريع القوانين التي كانت تتطلب التصويت عليها في المجلس، مما اعطى اشارة واضحة بأنهم لم يكتفوا بالتصويت ضد التعديلات الدستورية، ومستعدون للذهاب إلى أبعد من ذلك لمواجهة خصومهم داخل النظام.

Go to W3Schools!