الغدة الدرقية .. تساؤلات حول الصيام والمردودية

مع إطلالة شهر رمضان الكريم، يتساءل العديد من المصابين بأمراض الغدة الدرقية، عما إذا كان بمستطاعهم الصيام والعمل أثناء رمضان، ويعتقد بعض هؤلاء أن التعب والخمول الذي يصيبهم خلال الشهر الفضيل وتأثيره على نشاطهم في العمل، مرده الصيام.

وظيفة الغدة الدرقية في الجسم حيوية وأساسية، وهذا العضو المكون من فصين، الشبيه بالفراشة والمتواجد أمام القصبة الهوائية والحنجرة، يعتبر من أهم أجزاء الجسم التي تتحكم في تنظيم العمل داخله، إنه المسؤول عن توفير الطاقة والحرارة لكافة الخلايا والمساعد على نمو هذه الأخيرة عبر توليد البروتينات اللازمة للأنسجة، وأي خلل يلحقها يحول الإنسان إلى مريض في مواجهة شر مجهول.

عندما يصبح نشاط هذه الغدة مختلا، من الطبيعي أن تظهر على المريض مجموعة من الأعراض التي تنعكس على حالته الصحية وقدرته الإنتاجية في العمل، لكن قد لا تكون في معظمها تعليلات مقنعة لعدم قضاء الصيام.

يقول الأخصائي في أمراض الغدد والسكري، الدكتور أحمد أسمون، في تصريح صحافي بخصوص تأثير الصيام على المصابين بأمراض الغدة الدرقية، هناك ثلاث حالات في أمراض الغدة الدرقية، أولها النشاط الضعيف لهذا العضو الحيوي، وخموله وكسله في فرز الهرمونات الكافية.

“هذا القصور في نشاط الغدة المصحوب عادة بالإحساس بالتعب والبرودة (الرعشة الناتجة عن انخفاض حرارة الجسم) وعدم القدرة على العمل، لا يستدعي الإفطار في رمضان، لأن المريض بإمكانه تعويض النقص في نشاط الغدة بتناول الدواء بشكل دائم ومستمر (مدى الحياة)، فالشخص المنتظم في تناول دوائه يكون بمستطاعه الصوم بشكل عادي مثله مثل باقي الصائمين”، يقول الاختصاصي.

أما الحالة الثانية فيكون فيها نشاط الغدة مفرطا بارتفاع مستويات هرمون الثيروكسين الذي تنتجه، وهي حالة تؤدي إلى فقدان الوزن وتساقط الشعر وازدياد حركة الأمعاء والغثيان وارتفاع ضغط الدم والقلق وخفقان القلب وارتفاع حرارة الجسم (ليس بسبب الحمى) والعياء الشديد، الأمر الذي ينعكس سلبا على مردودية المريض في العمل، وفي هذه الحالة، يضيف الدكتور أسمون، يمكن للصوم أن يؤثر على المريض، ويضطر الطبيب إلى حثه على تناول الدواء مقسما على ثلاث وجبات في اليوم.

في الحالة الثالثة، تكون الغدة الدرقية مصابة بورم يستوجب الاستئصال، لذا يخضع المريض لعملية جراحية تبتر خلالها الغدة أو جزء منها في حالة إصابته بشكل معزول، “آنذاك يصف الطبيب الدواء الملائم للمريض وتصبح عملية الصوم ممكنة دون أي إشكال”.

وينصح الدكتور أسمون الصائمين المصابين بمرض الغدة الدرقية بالانضباط في تناول الدواء، واحترام مدة نصف ساعة قبل الفطور في الحالة التي يكون فيها نشاط الغدة ضعيفا، موضحا في هذا الصدد أنه “عندما يكون المريض تحت المراقبة الطبية، لا يطرح أي مشكل بالنسبة للصوم، بل على العكس من ذلك يكون المصاب بهذا النوع من المرض عاديا”.

وبخصوص ظاهرة تراجع مردودية بعض المصابين بأمراض الغدة الدرقية في العمل خلال رمضان، أكد الدكتور أسمون أن الأمر لا علاقة له بقصور عمل هذا العضو الحيوي في جسم الإنسان، أو فرط نشاطه، بقدر ما هو مرتبط بتحول في سلوكيات البعض، كعدم احترام أوقات تناول الدواء والمدة الواجب أن تفصل بين تناوله وبين الفطور، أو السهر ليلا في انتظار وجبة السحور، أو اعتماد نظام غذائي غير متوازن والإفراط في الأكل.

وشدد مرة أخرى على أن أمراض الغدة الدرقية لا تحول دون صيام صاحبها خلال هذا الشهر المبارك، طالما احترم المريض إرشادات الطبيب المشرف عليه، موصيا بالمناسبة بتبني أنماط غذائية وحياتية صحية ومتوازنة، والاهتمام بشرب السوائل بكثرة خلال الإفطار وتناول الأسماك الغنية بالليود والإكثار من الخضروات والفواكه والتقليل من الحلويات، هذا فضلا عن زيارة الأخصائي قبل حلول رمضان للتأكد من نسبة الدواء الواجب تناوله والموعد الملائم لذلك.

*و.م.ع

Go to W3Schools!