الجيش الجزائري يقتل مسلحين شاركا في هجوم على دورية للدرك

عناصر من الجيش الجزائري

أعلن الجيش الجزائري، الجمعة، أن قواته قتلت متطرفين مسلحين ينتميان إلى المجموعة التي هاجمت دورية للدرك الوطني الأربعاء بولاية البليدة (50 كلم جنوب غرب الجزائر)، مما أدى إلى إصابة أربعة جنود بجروح.

وقالت وزراة الدفاع الجزائرية في بيان ” قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، صباح الجمعة بمنطقة بن صاري الواقعة شمالي-غرب بلدية بوقرة، ولاية البليدة، على إرهابيين خطيرين”.

وعلى غير العادة، كشفت وزارة الدفاع اسمي القتيلين وهما عبد الرحمن شارف ومحمد بشير نواري، بينما كانت تكتفي في السابق بالإشارة إلى الأسماء بالحروف الأولى فقط.

وأضاف البيان أن قوات الجيش ضبطت مسدسين رشاشين خلال العملية التي ما تزال متواصلة.

وباشرت قوات الجيش عملية بحث وتمشيط “على إثر إطلاق النار الذي تعرضت له دورية للدرك الوطني بمنطقة واد جمعة، ولاية البليدة”.

وكانت دورية للدرك الوطني تعرضت مساء الأربعاء في هذه المنطقة إلى إطلاق ناري “أسفر عن إصابة أربعة عناصر من الدورية بجروح خفيفة” بحسب وزارة الدفاع.

Go to W3Schools!