العثور على جثث 44 شخصا قضوا بسبب العطش شمال النيجر

صورة لقطيع من الحيوانات البرية في صحراء أغاديز

عثر على جثث 44 مهاجرا بينهم أطفال قضوا في صحراء منطقة أغاديز في شمال النيجر أثناء محاولتهم التوجه إلى ليبيا المجاورة ومنها إلى أوروبا على الأرجح، وفق ما أفادت مصادر محلية وإنسانية الخميس.

وقال رئيس بلدية أغاديز ريسا فيلتو إن “عدد المهاجرين الذين قضوا أثناء عبور الصحراء بلغ حتى الآن 44″. من جهته أشار الصليب الأحمر الذي أوفد فريقا إلى المكان “لجمع معلومات” محددة، إلى “مقتل 44 مهاجرا على الأقل”. وأوضح مصدر أمني أن “هؤلاء المهاجرين القادمين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، وبينهم أطفال ونساء، قضوا عطشا لأن مركباتهم تعطلت”.

وتشكل أغاديز مركزا للمهربين والمتاجرين بالبشر الراغبين في الوصول إلى أوروبا. ومن أجل التصدي للمهربين، أقرت نيامي في 2015 قانونا بالغ القسوة يفرض على مثل هذه الجرائم عقوبات تصل إلى السجن 30 عاما.

وقد تراجعت هذه التجارة، لكن عثر على جثث ثمانية مهاجرين نيجريين بينهم خمسة أطفال في مطلع أيار/مايو في الصحراء النيجرية بينما كانوا يحاولون التوجه إلى الجزائر المجاورة، التي أصبحت مقصدا للمهاجرين الصحراويين.

وفي منتصف أيار/مايو، أنقذ الجيش في وسط صحراء شمال النيجر، أربعين مهاجرا من غرب أفريقيا تركهم مهربهم لدى توجههم إلى أوروبا عبر ليبيا. وهؤلاء المهاجرون وبينهم نساء جاؤوا من غامبيا ونيجيريا وغينيا والسنغال والنيجر.

Go to W3Schools!