أسئلة حول فتوى مفتي الجمهورية

 

خديجة بنت سيدينا

السّلام عليكم
أسئلة حول فتوى مفتي الجمهورية
لا شكّ عندنا فى أن المفتي ول حبيب الرّحمان قامة علمية لها مكانتها فى المجتمع، وقد أفتى ليلة البارحة بفتوى لها أصلها فى الشريعة، وهي موضوع قديم جديد، الثّابت عندنا أنّ الجنّ عالم مختلف واختلاطه بالإنس ينتج عنه فى مخيّلتنا الشّعبية ما نسمّيه الجنون، والكلّ يخافهم، وكثير أهل الرّقيا يرجع لهم بعض الأمراض والنّاس تبذل ما بوسعها من مادّة من أجل أن ترقى عنهم، واختطلت الحقيقة بالأساطير حولهم، الأطفال يحذّرون فى سنّ مبكّرة من المسالخ والقمامة والدّم المسفوح وطول المكوث فى الحمّامات والجلوس الإنفرادي، اليوم أطلّ علينا أحد علمائنا عبر التلفزيون مفتيا بجواز زواج الإنس من الجنّية وحرمة جواز الإنسية من الجنّ، ومن المعروف أن الزّواج عقد بشروطه، فكيف يتمّ مع مستتر لا يرى ولا تنطبق عليه الأحكام؟، وكيف لمن يريد الزواج حسب هذا الفتوى أن يجدهم، وما هو شكل الأطفال؟ ومن يحكّم فى خصومتهم؟ وكيف تطبّق عليهم الأحكام الشرعية؟ وأين هذا من النّص القرآني<< وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً>>؟ وما هو تفسير قوله تعالى : ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )، وهل يوجد فى الوجود زويجين من جنس مختلف؟ أحرى من عوالم أخرى مخفية؟ الجدل والنّقاش فى الموضوع جائز مادام لم يصدر فيه نصّ صريح!
وإن كان للمسلمين من الأولويات فى زمن الانحطاط واللّا عدل هذا ما يشغلهم عن النوادر الفقهية كهذه الفتوى وفتوى بيع الذّنوب! فبلدنا يحتاج توجيه علمائه أكثر من أيّ وقت مضى، فأحوال النّاس سيئة، والجوع ينخرهم والظلم والاستبداد يطالهم فى زمن فسد فيه القضاء وعمّت فيه المحسوبية والزّبونية وتفكّك فيه النسيج الاجتماعي حتى أصبح الوضع قاب قوسين أو أدنى من الإنفجار، وغزت النصرانية مجتمهعنا، المنظّمات التّنصيرية الدّعوية تجول وتصول لا رقيب ولا ناهي ولا منتهي، الطّائفية تغزو مجتمعنا حتى فتحت حسينية فى وضح النّهار تدعو للتشيّع، انتشر النهب والفساد والرّشوة فى بلد غني بمقدّراته فقير شعبه! أين العلماء من هذه الأمور والصّدع بالحقّ والنّهي عن المنكر؟

khadija sidine

Go to W3Schools!