الأجهزة الأمنية الاسبانية تقطع الطريق على شبكات تهريب الكوكايين عبر موريتانيا

 

كشفت صحف اسبانيا استنادا الى مصادر امنية رفيعة اسبانية، أن الأجهزة الأمنية الاسبانية قطعت  الطريق على الشبكات  الدولية، المتخصصة في تهريب “الكوكايين” من دول كولومبيا، والإكوادور، والبيرو، عبر موريتانيا  والصحراء الغربية، وإسبانيا، إلى هولندا، وبريطانيا، وباقي الدول الأوربية، وأشارت ذات المصادر ان المافيا بعد تشديد المراقبة عليها استبدلت طريق موريتانيا والمغرب و إسبانيا بطريق غينيا بيساو، وغينيا كوناكري، والسنغال، وبنين.

هذا وكان رئيس الفرقة المركزية لمحاربة المخدرات بالأمن الإسباني ريكاردو تورو كشف للصحافة أن مافيا الكوكايين بدأت تترك جانبا الطريق الموريتاني  والمغربي لصالح طريق أخرى أكثر أمانا في الجنوب.

وقال ان سبب  تخلي المافيا  عن الطريق الموريتاني الصحراوي يعود إلى ارتفاع التنسيق الأمني بين المغرب، وإسبانيا، وقال  إن المافيا لمست في الطريق الأخرى امتياز وجود دول وأجهزة أمنية فاسدة، تبدي مقاومة أقل لإدخال هذه المخدرات بطريقة غير شرعية، وأضاف أن هناك عاملا ثالثا، يتجسد في ارتفاع استهلاك الكواكيين في بعض بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

واشاد المتحدث الاسباني بالتعاون الأمني الذي وصفه ب “الممتاز” مع المغرب لمحاربة الكوكايين القادم من أمريكا اللاتينية، وذكر أن التنسيق سمح بالقيام بعملية أمنية مشتركة، أبرزها تمكن البلدين، في نوفمبر الماضي، من حجز نحو 2.6 طنا من الكوكايين في سفينة على بعد 30 ميلا من الداخلة، مشيرا أن تلك الكميات كانت سيتم تفريغها في إسبانيا، أو نقلها مباشرة إلى هولندا، والمملكة المتحدة.

محمد الحبيب هويدي – مراسل وكالة الحرية – المغرب

Go to W3Schools!