أوامر لـ 566 أسرة بإخلاء منازلها في توسعة تيارت

أبلغ السيد سيدي ولد الزامل المنفذ الخالص بالمصرفي “محمد ولد أنويكظ” 566 أسرة قاطنة بتوسعة تيارت إنذارا بإخلاء منازلهم معتبرا أنهم يسكنون أراض مملوكة لموكله. الأسر المستهدفة بينت للمنفذ ملكيتهم للأرض بموجب التراخيص وقسائم التسديد و الاستغلال وبالتالي رفضهم إخلاءها(أنظر إلي ماحق العريضة).

بالرغم من ذلك تمسك المصرفي ولد أنويكظ بشكايته مطالبا بمصادرة 566 منزلا متجاهلا حكم إبتدائي ( أنظر إلي الملحق 1/2 و2/2) رفض مطلبه.

الطبع أملك إذا بالنسبة لشخص تعود أن يصادر بحجج واهية. وهنا يتعين أن نوضح بأن السيد ولد أنويكظ تقدم أمام العدالة بتراخيص ملكية مثيرة للشك تشمل 20 قطعة أرضية مجمعة منح له بموجبها 566 قطعة أرضية في يوم واحد من شهر يوليو 2002 وبتوقيع والي أوحد.

التراخيص المقدمة تشمل مساحات تقدر  ب 1800 متر مربع في انتهاك واضح للمادة 142 من القانون العقاري (أنظر إلي ملحق التراخيص 15971 و15972).

العدالة استجوبت الوالي الذي صرح أمامها أنه لا يتذكر أنه منح القطع الأرضية المذكورة (أنظر إلي الملحقات بتواريخ 20/4/2014 و 28/04/2014)

إن منح القطع الأرضية المذكورة يثير الشك ويطرح تساؤلات من أولها مصداقية ختم و توقيع الوالي المذكور خاصة إذا ٱخذنا في الحسبان التجربة المعروفة في تزوير ختم الخزينة.

كما أن القضية تثير تساؤلات أخري:

1) لمذا تمنح 566 قطعة أرضية لشخص واحد بإسم مؤسسة محمد ولد أنويكظ في إنتهاك صريح للقانون الذي ينص علي أنه لا يمكن منح أكثر من 1000 متر مربع إلا بقرار من مجلس الوزراء؟

2) كيف يمكن منح 70.000 متر مربع أي مساحة مقاطعة كاملة لشخص؟

3) لماذا لا توجد رسائل منح ولا قسائم تسديد مصاحبة لتراخيص الملكية المقدمة من طرف ولد إنويكظ؟

4) إذا كانت الأ رض ملكا لولد أنويكظ فلمذا أنتظر أن يتم إستغلالها ثم يطالب

شخص منها؟    2000 بطرد

5) لماذا تنازل ولد أنويكظ عن القطع المذكورة لأحد أعوانه المدعو أحمد غلام ولد منه بموجب وثيقة موقعة من مكتب ولد حمديت مخالفا بذالك نص ترخيص الملكية الذي يقول بعدم جواز التنازل؟(أنظر إلي الملحق 5338).

6) أيعني ذالك أن المستفيد من التنازل مكلف باللعب علي الأوتار وبمضايقة الأسر بينما يكون ولد أنويكظ يدير العملية من وراء الستار؟

7)يبدو أن ولدأنويكظ لا يزال يراهن علي مرحلة متجاوزة كان يستصدر فيها مصادرات ظالمة عبر الرشوة

8) ما هو هدف ولد أنويكظ من الشكاية؟أيسعي إلي خلق ظروف ثورة شعبية لزعزعة نظام ولد عبد العزيز؟

إحتمال يراه البعض واردا نظرا للانتقادات اللاذعة التي يتفوه بها ولد أنويكظ تجاه النظام الحالي منهيا بذلك الهدنة الملاحظة السنوات الثلاث الأخيرة ووجود حقد دفين ضد الرئيس عزيز علي خلفية قضية التحويلات المالية من البنك المركزي لصالح مصرف ولد أنويكظ.

كما أن بعض المراقبين يفسرون شكاية ولد أنويكظ بنفسيته الخاصة إذ يرون أنه يجد متعة في إذلال و إتعاس من جاءت بهم الصدفة علي طريقه، حسب سيديا ولد عمار، المتحدث باسم المتضررين.