المنتدى: التسجيل على اللوائح الانتخابية ضمان لحق المقاطعة أو التصويت


وصف المنتدى في بيان صادر عنه الإحصاء الانتخابي التكميلي بأنه “فصل جديد من مهزلة يطالعنا به النظام اليوم”.

ودعا منتدى المعارضة في موريتانيا “من تتوفر فيهم شروط التسجيل على اللائحة الانتخابية الحالية أن يبادروا بالتسجيل عليها، ضمانا لحقهم في المقاطعة أو التصويت”، مجددا “رفضه القوي للمسار الذي تتمادى السلطة في محاولة فرضه من أجل تغليب رغبات فرد على أحكام الدستور وسلطة المؤسسات وإرادة الغالبية العظمى من الشعب”.

وأكد المنتدى في بيان اطلعت الحرية.نت  على  نسخة منه أنه “من الناحية المبدئية، لا يمكن اليوم تنظيم أي اقتراع ذي مصداقية في موريتانيا على أساس اللائحة الانتخابية الحالية، قبل مراجعة شاملة جدية للملف الانتخابي، الذي لم يشهد أي تحديث منذ سنوات عدة”، مردفا أن “اللائحة الانتخابية الحالية لا تحتوى سوى حوالي مليون وثلاثمائة ناخب، بينما يفترض، حسب هرم الأعمار، أن لا تقل اليوم عن حوالي مليونين وخمسمائة ناخب”، متسائلا: “هل يمكن إجراء اقتراع ذي مصداقية في غياب حوالي نصف الناخبين؟”.

وأضاف المنتدى أنه “من الناحية العملية، هل يمكن تعويض هذا النقص المخل خلال عشرين يوما، لن تتوفر فيها أبسط الشروط لتسجيل عشرات الآلاف أحرى مئات الآلاف من الناخبين، خاصة في هذا الوقت الذي يهجر فيه المزارعون قراهم نحو المدن بحثا عن العمل، والمنمون مواطنهم بحثا عن الكلأ، ويحرم فيه العديد من المواطنين، خصوصا من بعض المكونات والمستويات الاجتماعية، من أوراقهم الثبوتية بسبب العراقيل المتعددة الأسباب والأغراض التي تضعها أمامهم هيئة الحالة المدنية”.

واعتبر منتدى المعارضة أن “الوضعية المخلة التي يوجد فيها الملف الانتخابي الحالي ناتجة عن أسباب متعددة وجوهرية، لا يمكن القفز عليها من خلال الإحصاء التكميلي الحالي، والذي لا يختلف في هدفه وشكله عن غيره من الإجراءات العبثية التي تميز مسار هذا “الاستفتاء”.