واشنطن: انتهى عهد المهاجرين الكوبييين

خفر السواحل الأميركي

أعلنت السلطات الأميركية في فلوريدا أنها لم تعترض أي كوبي في البحر منذ شهر ونصف الشهر، ما يشير إلى انتهاء وصول المهاجرين من الجزيرة الشيوعية إلى الولايات المتحدة بعد تقارب البلدين منذ عامين.

وذكر خفر السواحل الأميركي، الاثنين، أنه لم يعترض أي لاجئ كوبي قبالة سواحل الولاية الواقعة في جنوب شرق البلاد منذ بداية أبريل الماضي، مقابل 512 كوبيا اعتقلوا في أبريل العام الماضي و203 في الشهر الذي تلاه.

ونجم توقف وصول المهاجرين في مراكب هشة في أغلب الأحيان، مجازفين بحياتهم في رحلة خطيرة، عن إلغاء إدارة الرئيس السابق باراك أوباما امتيازات يتمتع بها المهاجرون الكوبيون.

وكانت هذه الامتيازات، التي يطلق عليها اسم “الأقدام المبتلة الأقدام الجافة” مطبقة منذ 1995 وتسمح لأي مهاجر كوبي يصل بطريقة غير مشروعة إلى الولايات المتحدة بالحصول على تصريح بالإقامة فور وصوله.

وقال مدير معهد الأبحاث الكوبية في جامعة فلوريدا، خورغي دواني: “إنها نهاية مرحلة بدأت مع تطبيق سياسة (الأقدام المبتلة الأقدام الجافة) التي دفعت الكثير من الكوبيين إلى الإبحار أو البحث عن وسائل أخرى لمغادرة كوبا والاستفادة من سياسة تنظيم الأوضاع”.

ومنذ بداية العام، اعترض خفر السواحل 309 لاجئين معظمهم في يناير، والعام الماضي اعترضوا بين يناير ومايو 1774 شخصا، وفي 2015، تم اعتراض 900 شخص.

وتفسر الزيادة، التي سجلت العام الماضي باستباق الكوبيين لقرار إلغاء الامتيازات في إطار التقارب بين البلدين، الذي بدأ في 2015.

Go to W3Schools!