جديد قضية الدكتور الشيخ ولد حرمة الله(تفاصيل مثيرة)

قال مصدر إعلامي مطلع أن المحامي والدكتور الشيخ ولد حرمة الله توفي نتيجة انخفاض ضغطه وسقوطه على حجر سبب له نزيف حاد أدى إلى وفاته.

وكشف مصدر آخر نقلا عن مصدر من عائلة المحامي الشيخ ولد حرمة الله، إن المحامي تلقى تهديدات من طرف جهة مجهولة قبل أسبوع، ما جعله يقتني مسدسا مرخصا.

وقال نفس  المصدر، أن المحامي بدأ منذ حوالي أسبوع يصطحب مسدسه المرخص على الدوام، بعد تلقيه التهديدات.

وتجري حاليا بالمستشفى المركزي في العاصمة نواكشوط عملية تشريح جثة ولد حرمة الله، فيما يتوقع صدور نتائج التشريح التي ستكشف مزيدا من التفاصيل حول الحادث.

وفي سياق متصل كشفت مصادر مقربة من التحقيقات الجارية أن لجنة التحقيق تتجه إلى البحث في  الفرضية السائدة بشأن تعرض المحامى الشيخ ولد حرمة الله لعملية اغتيال محترفة خارج المنطقة التى عثر عليه فيها.

وقالت المصادر إن المحامى ولد حرمة الله ألقيت جثته فى مكان مجاور للمسجد الواقع قبالة منزله بتفرغ زينه.

وتبحث السلطة عن خفايا الساعات الأخيرة فى حياة الرجل، وآخر شخص زاره أو أتصل به أو لديه مشكلة قائمة معه.
وتقول التحقيقات الجارية إن الرجل ألقيت جثته قرب المسجد وقت صلاة الصبح، وأطلقت رصاصة التمويه من أجل إقناع الحوار بأن العملية إجرامية محضة، وغير مخطط لها

واستغرب مراقبون  من أن يكون  الدكتور الشيخ ولد حرمة الله  داس على زناد المسدس الصغير الذي وجد بجيبه عن طريق الخطأ.

وأضاف مراقبون  كيف وصلت اليد خطأ للزناد لتستقر الرصاصة برأسه، و أي وضعية تمكن المسدس من أن يكون فوهته إلى أعلى باتجاه الرأس وكيف تصله يد صاحبه لتدوس على الزناد بالخطأ أسئلة محيرة على  الشرطة والدرك الفنيين حلها.

وتوفي ولد حرمة الله متأثرا برصاصة استقرت في رأسه لحظات بعد أدائه صلاة الفجر صباح أمس الجمعة، فيما لم يتم العثور لحد الساعة على مطلق الرصاصة.

Go to W3Schools!