موريتانيا: الجمارك تحقق في تورط بعض عناصرها في عمليات تهريب الأرز

أفادت مصادر إعلامية مطلعة أن الإدارة العامة للجمارك  بدأت تحقيقا حول تورط بعض أفرادها في عملية تهريب للأزر من الجارة السنغال، وذلك عقب توقيف شاحنة محملة بالأرز، وجدت لدى سائقها أرقام هواتف بعض أفراد الجمارك.

وأوضحت المصادر التي أرودت النبأ للأخبار أن الجمارك شكل مجلسا تأديبيا للنظر في شأن المتهمين بالتورط  في القضية، وخصوصا من وجدت أرقام هواتفهم لدى سائق الشاحنة التي تم توقيفها وهي محملة بالأرز المهرب من السنغال.

وأضافت المصادر إلى أن من بين المتهمين بالتورط في الملف أحد العاملين في مكتب الجمارك في روصو، إضافة لعنصرين آخرين، فيما ينتظر أن يتخذ المجلس التأديبي إجراءات بحقهم في وقت لاحق.

وقالت المصادر أن توقيف الشاحنة التي كانت تهرب الأرز تم بعد الإبلاغ عنها من قبل بعض كبار المستثمرين في هذا المجال.

وفي سياق متصل  اقتحم عناصر من الجمارك الأسبوع الماضي بعض المتاجر في مدينة روصو جنوبي البلاد، وقامت بمصادرة كميات من الأرز قدرتها اتحادية التجارة في المدينة بـ30 طنا.

ووصفت الاتحادية الاقتحام بأنه غير مسؤول، مشيرة إلى أن الجمارك لم يسلم أي أوصال للتجار عن الكميات المصادرة.

وتمنع الحكومة الموريتانية استيراد الأرز، فيما تستثني من المنع بعض كبار التجار، وذلك في إطار ما تصفه بتشجيع الأرز المحلي.