اللجنة المستقلة للانتخابات تطلق أول نشاطاتها المحضرة للاستفتاء الشعبي

مبنى اللجنة المستقلة للاتخابات بنواكشوط
مبنى اللجنة المستقلة للاتخابات بنواكشوط

انطلقت اليوم بنواكشوط دورة تكوينة نظمتها اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات لصالح رؤساء واعضاء الفروع الجهوية والمحلية الذين سيشرفون على تنظيم الاستفتاء الدستوري يوم 15 يوليو القادم.

وبحسب معلومات  الوكالة الموريتانية للأنباء، سيتابع المشاركون في هذه الدورة التي تستمر خمسة ايام عروضا تتعلق بالإطار القانوني للاستفتاء، واللائحة الانتخابية، وتسيير الفروع الجهوية والمحلية، والمعدات والوثائق والمطبوعات الانتخابية، والمبادئ الأساسية للتسيير الانتخابي، والحملة الانتخابية، والمراقبة الانتخابية.

وأوضح الامين العام للجنةعبد الرحمن ولد حمزة أن مهمة المشاركين في هذه الدورة تتمثل في في انجاز احصاء اداري ذي طابع انتخابي تكميلي وتنظيم استفتاء دستوري على مستوى كافة الولايات والمقاطعات والمراكز الادارية وفي بعض الدوائر الانتخابية في الخارج.

 

واضاف ان الاحصاء التكميلي يهدف الى مراجعة السجل الانتخابي لاستكمال اللائحة الانتخابية التي سيجري على اساسها الاستفتاء المقبل انطلاقا من تلك التي نظمت على اساسها الانتخابات الرئاسية 2014 .

 

أوشار الى ان ذلك يعني من الناحية العملية تسجيل اسماء المواطنين الذين لم يتمكنوا من الاحصاء سنة 2014 واولئك الذين بلغو ا من العمر 18 سنة يوم الاقتراع.

 

وبين الأمين العام ان الاستفتاء سيدور حول مشروعين قانونين دستوريين وسيوفر للناخب من خلال بطاقتي اقتراع وحيدتيتن امكانية التعبير عن ارادته الحرة بكل استقلالية، معبرا عن ثقته في نجاح مهمة اعضاء ورؤساء فروع اللجنة الانتخابية نظرا لكفاءتهم وخبرتهم التي اكتسبوها من الإشرف، ميدانيا، على تنظيم الانتخابات التشريعية والبلدية والرئاسية الأخيرة.

 

واكد الامين العام للجنة الانتخابية ان لجنة التسيير ستضع تحت تصرف اعضاء اللجان كافة الوسائل الضرورية لتأدية مهامها على الوجه الأكمل.

Go to W3Schools!