ماكرون يتعهد بالقضاء على الإنقسام والشكوك الداخلية

إيمانويل ماكرون

في أول خطاب له بعد فوزه في الانتخابات الفرنسية، اعترف ماكرون بوجود انقسامات في بلاده وبـ”غضب وقلق وشكوك” ووعد بالقضاء عليها خلال ولايته.

وقال “هناك نقاط ضعف منذ فترة طويلة في فرنسا. سأكافح بكل قوة ضد الانقسامات التي تفرقنا. أعدكم بضمان أمنكم جميعا وبوحدة فرنسا”.

واعتبر الرئيس الفرنسي الجديد أن انتخابه سيفتح صفحة جديدة للفرنسيين ولأصدقاء فرنسا، وأضاف في نفس الكلمة “سأعمل على وحدة أوروبا وأدافع عن وحدة المصير الذي قررت شعوب القارة اتباعه”.

وعلى المستوى الدولي، وعد ماكرون بالعمل على القضاء على الإرهاب وقال إن ولايته ستكون بمثابة “صفحة جديدة من تاريخ فرنسا الطويل”.

مباشرة بعد تأكيد انتصار ماكرون، تقاطرت رسائل التهاني على الرئيس الجديد، أولها من فرنسوا هولاند الرئيس المنتهية ولايته، وفق بيان صادر عن قصر الإليزيه، والذي هنأ وزيره السابق واصفا فوزه بـ”الكبير”.

وأضاف هولاند حسب نفس البيان “أجريت اتصالا هذا المساء بإيمانويل ماكرون لأهنئه بحرارة بانتخابه رئيسا للجمهورية”.

ووصف المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل انتخاب ماكرون رئيسا لفرنسا بـ “انتصار لأوروبا قوية وموحدة”.

وكتب شتيفن سايبرت على حسابه على موقع تويتر “تهانينا. إن انتصاركم هو انتصار لأوروبا قوية وموحدة وللصداقة الفرنسية الألمانية”.

ومن جانبه قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن “فرنسا هي أحد حلفائنا المقربين ونحن نرحب بالعمل مع الرئيس الجديد حول مجموعة واسعة من الأولويات المشتركة”.

وهنأ أيضا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الرئيس الفرنسي في رسالة نشرها على تويتر، وقال إن الفرنسيين اختاروا “مستقبلا أوروبيا”، فيما رحب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بدوره بقرار الفرنسيين المؤيد لمبادىء “حرية، مساواة وأخوة”.

Go to W3Schools!