استقالة مهندس العلاقات الخارجية لحركة “إيرا”

الحرية نت: قرر القيادي في حركة “إيرا” ومهندس العلاقات الخارجية بالحركة أمدو تيجاني الاستقالة من منصبه داخل الحركة، ومواصلة الأعمال النضالية تحت غطاء آخر.

وقال القيادي ـ وهو مدير حملة الرئاسيات الأخيرة لرئيس الحركة بيرام ولد الداه ولد أعبيد ـ قال خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس السبت إنه قرر تأسيس “الجبهة الجمهورية من اجل الوحدة والديمقراطية”، مضيفا أن حراكه يجمع كل القوى الحية للامة بدون تفريق، من اجل بناء دولة حديثة متحدة وحرة وديمقراطية. كما يسعي بجدية الى تطوير الديمقراطية الداخلية الاجتماعية قبل تطويرها مؤسسيا.

واوضح امدو تيجان، ان تصورهم في الحراك الجديد، هو العمل السياسي من اجل تعزيز والحفاظ على الوحدة الوطنية، ومحاربة التخندق الإثني والقبيلة المجسدة للكراهية ورفض الأخر، واحترام الاختلافات الثقافية التي تعتبر ظاهرة صحية للمجتمع المورتاني.

ووجه امدو تيجان اخر تحية الى بقية سجناء “ايرا” في بير امكرين، كما تمنى السعادة لرئيسه السابق بيرام ولد الداه ولد اعبيد في مشواره، مؤكدا احترامه لكل شباب الحركة، وكل من جمعه بيهم النضال خلال السنوات الماضية.

وبرر القيادي تيجان انسحابه  من الحركة بكونه يفضل العمل السياسي على الحقوقي، وان “ايرا” حركة حقوقية، ولذا فضل الاستقالة منها وتأسيس كيان سياسي جديد قادر على إستيعاب أفكاره وأفكار رفاقه من خلال مشاركة فعالة لبناء مورتانيا متصالحة مع ذاتها محتضنة لأبنائها.

تجدر الإشارة أن القيادي أمدو تيجان هو مهندس شبكة العلاقات الدولية التي تعتمد عليها حركة “إيرا”في إيصال صوتها الى المنظمات العالمية والمجتمع الدولي ومنسقها الذي يحظى بإحترام وتقدير في وسط مورتانيا ومنطقة الضفة القريبة من الحدود الجنوبية لموريتانيا.

 
Go to W3Schools!