نواكشوط: العثور على غريقين بينهم فلسطيني احتجزتهم الصخور

البحرية الموريتانية

الحرية نت: تمكنت فرقة غواصين محترفين ـ يرجح أن تكون تمت الاستعانة بها من الدول المجاورة من إخراج جثة الشاب الفلسطيني الذي غرق قبل أسبوع في شواطئ المحيط الأطلسي المحاذية للعاصمة نواكشوط، بعد أن ظل مختفيا في عمق البحر طيلة أسبوع.

وبحسب مصادر الحرية فقد تمكنت الفرقة ـ أيضا من إخراج موريتاني غرق معه في نفس التوقيت في المنطقة الواقعة بالقرب من ميناء الصداقة حيث توجد أطنان الصخور المتراكمة، والتي تشجع الكثيرين على الارتماء داخل البحر، وهو ما يعرض أغلبهم ـ من عديمي الخبرة بالسباحة ـ للغرق.

وبحسب مصادر الحرية نت فقد تم العثور على الشاب الفلسطيني في أعماق المحيط حيث ظل عالقا بصخرة منعت البحر من أن يلفظه.

وسبق للشواطئ الموريتانية أن تسببت في حوادث غرق ممثالة كلفت كثير الأرواح، في ظل غياب خبرة في التعامل مع الأمواج لدى غالبية زوار المحيط.

الحرية