عاجل: النيملان: مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين وأنباء عن حالة اختناق

تظاهر مجموعة من الشباب والأطفال والنساء في عاصمة بلدية التنسيق وقاموا بقطع الطريق المؤدي لعاصمة الولاية تجكجة.وبحسب معلومات خاصة بالحرية.نت فقد وصل الوالي والحاكم والسلطات الأمنية لعين المكان وطالب الوالي المتظاهرين بالابتعاد عن الطريق لأن ذلك لا يعبر عن سلمية المظاهرات.

مصادر الحرية.نت قات أن حالات إغماء وضيق التنفس سجلت بصفوف المتظاهرين.

وتقول مصادر الحرية.نت أن حاكم مقاطعة تجكجة والشرطة لا تزال مرابطة بالنيملان وتطالب المتظاهرين بعدم التعرض للناس أو الممتلكات أو قطع الطريق حتى تظل المظاهرات سلمية.

عناصر الأمن اعتقلوا أحد المتظاهرين واسمه محمد ولد الحاج إلا أن الأهالي رفضوا اقتياده إلى تجكجة هو ما استجاب له الوالي والحاكم وتم إطلاق سراحه.

وتأتي مظاهرات الشباب والنساء اليوم للمطالبة بالماء والكهرباء حيث تعاني ساكنة النيملان وبعض القرى الأخرى ببلدية التنسيق من نقص حاد في الماء.

يأتي هذا في وقت قالت فيه  مصادر جديرة بالثقة للحرية نت أن إحدى القنابل المسيلة للدموع سقطت بالخطأ في منزل أسرة أثناء مطاردة الشرطة للمتظاهرين، وانفجرت بينهم فيي المنزل مما سبب حالات اختناق بينها حالة تعرض لها طفل رضيع ووصفت بالحرجة.

مصادر الحرية.نت قالت أن ذووي الطفل ينوون رفع قضية ضد السلطات.

جانب من مظاهرات شباب النيملان أمام القصر الرئاسي(ارشيف)