نواذيبو: احتقان سياسي وساكنة متذمرة

 تعرف المدينة الشاطئية هذه الأيام حراكا سياسيا محموما بفعل الاستياء العام الذي يطبع الساكنة الأصلية نتيجة تغييب أطرها و التهميش الملاحظ منذ بعض الوقت علي مستوي النخب الفاعلة في المشهد السياسي،مما ولد حالة من التذمر اتجاه النظام .

حالة عدم الرضي تأتي في وقت جد حرج، نتيجة الضغوط و ارتفاع الأصوات في شتي أرجاء الوطن بعد ردة الفعل المغاضبة من مجلس الشيوخ الموريتاني.

في هذا السياق تستعد نواذيبو لاستقبال النائب البرلماني القاسم ولد بلالي بعد رحلة إستشفائية خارج أرض الوطن؛ الرجل معروف بشعبيته المتنامية نتيجة دفاعه عن قضايا المدينة و ساكنتها، مما جعله رجل المدينة مع التحام مجموعة من الأطر و رجال الأعمال حوله.

وتشهد المدينة غياب معظم أطرها عن الواجهة و انشغالهم على مستوي نواكشوط، حيث تفرغ بعضهم لمهامه الخاصة بدل مصالح القواعد الشعبية، مما ولد حالة من الغضب على النظام تكاد تصل حد القطيعة في وجه زيارة الرئيس المرتقبة في غضون الأيام القليلة المقبلة.

و التي يعول عليها من خلال تدشين مجموعة من المشاريع الحيوية و الهامة للوطن بصفة عامة، من أهمها تدشين مركز إستطباب جهوي متخصص وكذلك مشروع السكن الاجتماعي الذي تشرف عليه وكالة التضامن.

إضافة إلى تنظيم ملتقى للاستثمار منظم من طرف المنطقة الحرة التي تعلق عليها الساكنة المحلية الكثير من الأمل للنهوض بالتنمية و الرفع من المستوى المعيشي لسكان العاصمة الاقتصادية نواذيبو.

 

Go to W3Schools!