الرئيس محمد ولد عبد العزيز : الإستفتاء في نهاية فصل الصيف

الرئيس محمد ولد عبد العزيز والرئيس الفرنسي

أكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز أنه لن يترشح لولاية جديدة، قائلا إن الاستفتاء سيجري في نهاية الصيف على الأرجح.

وأضاف ولد عبد العزيز في مقابلة لمع إذاعة فرنسا الدولية بثت فجر اليوم إنه لا يوجد في موريتانيا إرهابي على الأراضي الموريتانية وأن الإرهابيين الوحيدين موجودون في السجن.

وعن  مضامين التعديلات الدستورية، وإن كان من المحتمل أن تجري تعديلات جديدة قبل 2019 من ضمنها عدد المأموريات الرئاسية، قال ولد عبد العزيز: “الآن لدينا هذه الملفات وهي المطروحة على الطاولة”.
واختتم الرئيس الموريتاني الجمعة 14 أبريل زيارة رسمية لفرنسا، التقى خلالها الأربعاء مع نظيره الفرنسي.

وتصدر جدول الأعمال مكافحة الإرهاب والدعم الذي يمكن أن تقدمه فرنسا لبلدان مجموعة الخمسة للساحل.

وبالإضافة إلى الوضع في منطقة الساحل على وجه التحديد، هناك أيضا موضوع التعديل الدستوري الذي ينوي الرئيس تقديمه إلى استفتاء شعبي على الرغم من معارضة أعضاء مجلس الشيوخ ونهاية فترة ولايته الثانية.

وفي سياق متصل كشفت مصادر ثقة عن  نية السلطات الشروع فى الإجراءات العملية  المتعلقة بتنظيم الاستفتاء على الدستور يوم 15 يوليو المقبل على ان يتم الشروع في مراجعة اللائحة الانتخابية مطلع شهر مايو ودعوة الناخبين للاقتراع.

وتشهد الساحة السياسية حراكا قويا منذ اعلان الرئيس محمد ولد عبد العزيز نيته التوجه الى الشعب الهادف الى انشاء مجالس جهوية وإلغاء مجلس الشيوخ والسعي الى وضع أسس الجمهورية الثالثة.