بوعماتو: الرؤساء الأفارقة يحكمون لخدمة أنفسهم

إتهم رجل الأعمال محمد بوعماتو النظام الموريتاني بالفساد وسوء التسيبر في مداخلة له في مؤتمر بمراكش حيث قارن موريتانيا بجزر الكناري بإسبانيا قائلا: “قارنو معي هذه الأرقام في جزر الكاناري يقيم 2 مليون نسمة ويصل دخلها القومي 48 مليار دولار في السنة بينما في موريتانيا القريبة منها يقيم 4 مليون نسمة ودخلها لا يتجاوز 5.5 مليار دولار في السنة رغم أن موريتانيا دولة تزخر بالكثير من الثروات من حديد ونحاس وذهب وثروة سمكية كبيرة وأراضي زراعية خصبة على ضفاف نهر كل هذا بسبب سوء التسيير والفساد “.

كما انتقد  ولد بوعماتو، الأساليب التي يحكم بها الرؤساء الأفارقة، لافتا إلى أغلب رؤساء القارة السمراء يحكمون “ليس من أجل خدمة المواطنين بل لخدمة أنفسهم، لذلك يلاحظ أن الحكام في إفريقيا يشاركون في المناقصات وينافسون رجال الأعمال، ومقربيهم وعائلاتهم يكونون ثروات سريعة أثناء فترة حكمهم”.

جاءت تصريحات ولد بوعماتو أمس خلال مشاركته في مؤتمر حول الحكامة والتنمية في أفريقيا،  ضمن الندوة التي نظمتها مجلة “دو أفريكا روبورت” التابعة لمجموعة “جون أفريك بشراكة مع مؤسسة “محمد إبراهيم” تناولت موضوع “التنمية بإفريقيا، هل تعد خيالا”، وتعرضت المداخلات للمنجزات والتطورات الكبرى التي تحققت بإفريقيا والعوائق التي مازالت تعوق التقدم في بعضها، وأكدت الندوة على ضرورة ضمان التوزيع العادل للثروة على نحو يسمح باستفادة كافة شرائح المجتمع من ثمار النمو.

وشارك ولد بوعماتو في المؤتمر بصفته رئيس هيئة “تكافؤ الفرص والشفافية في افريقيا” وهي منظمة أنشأها قبل أكثر من عام في بروكسيل ومسجلة كهيئة ذات نفع عام بموجب القانون البلجيكي وأعضاؤها أصدقاؤه ومن أبرزهم محاميه الفرنسي وليام بوردون صاحب منظمة “شربا” لمحاربة الفساد في افريقيا.

وأشار إلى أن الدخل المتدني لموريتانيا يأتي رغم الثروات التي وصفها بالهائلة والمتنوعة، في البلد من حديد وذهب وسمك وموارد زراعية، حسب قوله.

Go to W3Schools!